قوات جيش النظام واصلت قصفها العنيف على أحياء بحمص وإدلب ودير الزور (الجزيرة)

أعلنت لجان التنسيق المحلية ارتفاع عدد القتلى في سوريا اليوم الأحد إلى 70 قتيلا معظمهم في حمص وحماة وإدلب ودرعا ودير الزور، فيما واصلت قوات النظام قصفها العنيف على أحياء حمص القديمة والبياضة، وسط أنباء عن مجزرة بمدينة اللطمانية في ريف حماة.

كما قصفت قوات الأمن والجيش السوري بلدات سراقب والبارة وكفر حايا بإدلب، واقتحمت مدينة القورية بمحافظة دير الزور وبلدتي اللطمانية وكفر نبودة في ريف حماة.

وذكر ناشطون أن قوات الأمن قامت بمداهمات واعتقالات في مدينة حرستا بريف دمشق، كما أطلقت النار لتفريق متظاهرين في حي ركن الدين بدمشق طالبوا بجثمان ناشط قتل اليوم.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن القصف المستمر في حمص وحماة أسفر عن وقوع عدد كبير من الضحايا، ومن بينهم شاب قتل تحت التعذيب, وآخر مجند منشق عن جيش النظام, بالإضافة لثلاث سيدات وثلاثة أطفال أحدهم حديث الولادة ورجل مسن.

مجزرة باللطمانية
في السياق نفسه، قالت شبكة شام الإخبارية إن الجيش السوري ارتكب مجزرة في اللطمانية بريف حماة قتل فيها حتى الآن سبعة أشخاص وجرح أكثر من 15 شخصا، وأضافت أن جميع جثامين القتلى والجرحى لدى قوات الأمن.

وأوضحت الشبكة في بيان أن قوات الجيش التابع للنظام اقتحمت المدينة بعد محاصرتها وتطويقها، وأضافت أن الجيش قام بحملة حرق ونهب لعدد من المنازل هناك.

ونقلت الشبكة عن شهود عيان أنهم سمعوا إطلاق نار كثيفا من رشاشات ثقيلة (بي تي آر) في مضايا بريف دمشق إثر حدوث انشقاق في أحد الحواجز المتمركزة في سهل مضايا.

من جانبها، قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن مدينة القورية بمحافظة دير الزور اقتحمت بالكامل وهي تشهد قصفا عشوائيا وإطلاق نار كثيفا في حي الحجين حويجة القورية بعد تحليق المروحيات وتصوير جوي للمدينة من قبل الجيش النظامي وحملة دهم واعتقال بالعشرات.

ناشطون تحدثوا عن مجزرة ارتكبها جيش النظام السوري في درعا (الجزيرة-أرشيف)

إعدامات وإحراق جثث
يأتي هذا بعد يوم قتل فيه أكثر من سبعين برصاص القوات الموالية للنظام السوري، وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن عددهم بلغ 72، في حين تحدثت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ومقرها لندن عن سقوط 77 بينهم 26 في حمص،
و29 في درعا، و11 في إدلب.

وذكر ناشطون أن قوات الأمن والجيش النظاميين ارتكبت مجزرة بحق 18 من الفارين إلى السهول خوفا من الحملة الأمنية في الغارية الغربية بدرعا، حيث قامت بإعدامهم جميعا بالسكاكين وحرق بعض جثثهم.

وفي درعا أيضا شهدت مدينة بصر الحرير إطلاق نار كثيفا وقصفا عشوائيا بالمدفعية على المنازل مما أدى إلى سقوط منزل بكامله، ولقي طفل مصرعه بقرية أم ولد بسبب إطلاق النار العشوائي من قبل القوات السورية.

وفي العاصمة دمشق أفاد ناشطون بأن شخصين على الأقل قتلا وأصيب آخرون جراء إطلاق الأمن السوري النار على مظاهرة حاشدة في حي كفر سوسة بقلب العاصمة السورية، وكان المتظاهرون يشيعون قتلى سقطوا برصاص الأمن الجمعة.

وأحرق نحو 12 منزلا في سنجار بإدلب بعد عملية اقتحام شنتها القوات النظامية وقصف صاروخي وتحليق للطيران فوقها، كما شهدت المنطقة نزوح عدد من العائلات.

المصدر : الجزيرة