حصلت الجزيرة على تسجيل مصور يظهر حاكم ولاية جنوب كردفان أحمد هارون وهو يتحدث إلى جنود سودانيين قبل خوضهم إحدى المعارك مع جنود من الحركة الشعبية- قطاع الشمال. ويظهر هارون وهو يطلب من الجنود قتل الأسرى وعدم الاحتفاظ بهم.

يذكر أن هارون مطلوب من محكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم ضدّ الإنسانية في دارفور. يأتي ذلك في خضّم استعداد قوات الحركة الشعبية لهجوم محتمل وقريب قد يشنه الجيش السوداني.

وكان الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة في السودان العقيد الصوارمي خالد سعد قد قال في وقت سابق إن كتيبة من الفرقة الرابعة من الجيش الشعبي التابع لدولة جنوب السودان قد توغلت داخل الحدود السودانية بولاية جنوب كردفان تجاه مدينة تلودي.
 
وقال سعد في تصريح لوكالة الأنباء السودانية (سونا) إن "هذا التعدي يظهر النوايا السيئة لدولة جنوب السودان تجاه السودان". وذكرت الوكالة أن الحركة الشعبية في جنوب السودان ما زالت تحتفظ بفرقتين، وهما الفرقة التاسعة في النيل الأزرق والفرقة العاشرة في جنوب كردفان، وهي مناطق  سودانية.
 
واتهمت الوكالة حكومة الجنوب بتشكيل الجبهة الثورية التي تضم الحركات المتمردة من دارفور إضافة إلى الحركة الشعبية من جنوب السودان للإطاحة بالحكومة في الخرطوم.

كانت المنطقة الحدودية بين السودان وجنوب السودان قد شهدت الأسبوع الماضي اشتباكات بين جيشي الدولتين, واتهامات متبادلة بالتسبب في تصعيد التوتر.

المصدر : الجزيرة + وكالات