ترشح خيرت الشاطر لرئاسة مصر ليس خبرا جيدا لإسرائيل بحسب أحد مسؤوليها (رويترز-أرشيف)

وصف مسؤول إسرائيلي قرار جماعة الإخوان المسلمين في مصر الدفع بمرشح للانتخابات الرئاسية بأنه أمر "مقلق"، في الوقت الذي تباينت فيه الردود على الساحة المصرية إثر قرار الجماعة.

فقد قال مسؤول إسرائيلي في تصريح لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية نشرته اليوم الأحد تعليقا على إعلان المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بمصر أمس ترشيح المهندس خيرت الشاطر لخوض الانتخابات الرئاسية، "من الواضح أن هذا ليس نبأ جيدا".

وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، "الإخوان المسلمون ليسوا أصدقاء لنا ولا يتمنون لنا الخير". وأوضح "السؤال الكبير هو مدى البراغماتية التي سيكونون عليها إذا ما وصلوا إلى السلطة".

وذكرت الصحيفة أن الخارجية الأميركية رفضت التعليق على ترشح الشاطر لخوض انتخابات الرئاسة.

وقال دبلوماسي غربي لوكالة رويترز "هذا الموقف ليس خرقا فحسب لوعودهم لكنه يمثل تحديا متعمدا للمجلس العسكري (الذي يدير شؤون البلاد)"، مضيفا أن تحول الجماعة عن موقفها يشير إلى قلقها من أن يعرقل آخرون صعودها للسلطة.

من جانب آخر، قال محللون إن هذه الخطوة تشير إلى أن الجماعة -التي أصبحت على حافة السلطة للمرة الأولى منذ نشأتها قبل 84 عاما- تشعر بالقلق من إمكانية ضياع تلك السلطة منها بعد عقود من القمع على يد الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وقال حسين عبد الرازق عضو المجلس الرئاسي لحزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي وهو حزب يساري، "جماعة الإخوان المسلمين منذ استحواذها على البرلمان اتخذت نهجا للاستحواذ على مراكز السلطة فبدأت بعد حصولها على الأكثرية في السلطة التشريعية بالاستعداد لسحب الثقة من الحكومة وتشكيل حكومة برئاستها وهي تستكمل هذا الأمر بالاستحواذ على رئاسة الجمهورية".

وقال عضو مجلس الشعب عماد جاد "أعتقد أن هذا نوع من التصعيد من جانب الجماعة مع المجلس العسكري ومعناه أن هناك مشكلات بينهما".

لكن نائب رئيس حزب الوفد الليبرالي ورئيس كتلة الحزب في مجلس الشعب محمود السقا قال "الشاطر كان أول من هنأني بالنجاح في انتخابات مجلس الشعب وأتمنى أن أرد له التهنئة بنجاحه لرئاسة الجمهورية"، وأضاف "هو أهل لهذا المكان، وحب مصر في قلبه".

من ناحيته رحب المرشح لانتخابات الرئاسة حازم أبو إسماعيل بقرار جماعة الإخوان المسلمين ترشيح نائب مرشدها العام خيرت الشاطر لخوض الانتخابات. واعتبر أبو إسماعيل أن قرار ترشّح الشاطر لانتخابات رئاسة الجمهورية له تأثير إيجابي على موقفه (أبو إسماعيل) من الترشح للرئاسة.

وأضاف أنه بعث في فبراير/شباط الماضي رسالة إلى الإخوان المسلمين ليحذرهم من وجود حقائق على الأرض تنبئ بوجود مخطط وسيناريوهات معدة لإفراغ الثورة من مضمونها، وهو ما تحقق منه الإخوان اليوم وجعلهم يأخذون هذا القرار، وأن لديه أسبابه القوية التي تدفعه للسير قدما إلى نهاية سباق الترشح.

كما رحب المرشح الآخر للرئاسة أيمن نور بترشح الشاطر، وقال إن "بورصة الرئاسة انقلبت بترشح الشاطر".

المصدر : وكالات