مظاهرات حاشدة باليمن لهيكلة الجيش
آخر تحديث: 2012/3/9 الساعة 23:49 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/9 الساعة 23:49 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/16 هـ

مظاهرات حاشدة باليمن لهيكلة الجيش

حشود في العاصمة اليمنية صنعاء في جمعة "الهيكلة وفاء لشهداء الجيش والأمن" (الأوروبية)

احتشد مئات الآلاف من أنصار الثورة اليمنية للتظاهر في ثلاثين ساحة في عموم محافظات اليمن في جمعة شعارها "الهيكلة وفاءً لشهداء الجيش والأمن"، في حين ناشد وجهاء قبليون الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي التدخل للإفراج عن 73 جنديا معتقلين لدى تنظيم القاعدة بمحافظة أبين.

وطالب المتظاهرون بإقالة أقارب الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح من المؤسسات العسكرية والأمنية، وكان شباب الثورة وأحزاب اللقاء المشترك رفضوا أي مشاركة في الحوار الوطني الذي تحدثت عنه المبادرة الخليجية إلا إذا جرى إعادة هيكلة الجيش والأمن.

وقد أصدر الرئيس عبد ربه منصور هادي أوامر لوزير الدفاع ببدء حصر ممتلكات الجيش كخطوة أولى لبدء عملية الهيكلة. وشهدت بعض المدن اليمنية أمس الخميس خروج مسيرات سلمية تطالب هادي بسرعة هيكلة الجيش والأمن على أسس وطنية ومهنية.

تأييد الفدرالية
من جانبه قال رئيس حكومة الوفاق الوطني في اليمن محمد سالم باسندوة لصحيفة الخليج الإماراتية إنه والرئيس عبد ربه منصور هادي فدائيان لأنهما قبلا تحمل المسؤولية في ظروف صعبة, وأعرب عن تأييده للدولة القائمة على الفدرالية لأنها قابلة للنهوض أكثر.

مسلحو القاعدة سيطروا على مناطق يمنية أثناء الأزمة التي شهدتها البلاد (الأوروبية)
واعترف باسندوة بأن المبادرة الخليجية لم تحقق كل طموحات الثورة الشبابية السلمية، لكنه قال إن هذه التسوية حقنت دماء اليمنيين وأرواحهم.

ورفض باسندوة أن تفرض الحكومة إخلاء ساحات التغيير والتحرير من المعتصمين، وأشار إلى أن القرار بفض الاعتصامات بيد قادة الثورة الشبابية.

مناشدة
من جهة ثانية، ناشد وجهاء قبليون اليوم الجمعة الرئيس هادي التدخل للإفراج عن 73 جنديا معتقلين لدى تنظيم القاعدة بمحافظة أبين إثر تهديدات بإعدامهم إذا لم تستجب السلطات لإطلاق سجنائه لدى المخابرات اليمنية.

وطالب الوجهاء، وهم من محافظة لحج بجنوب اليمن، في بيان هادي بالتدخل السريع والمباشر من أجل الكشف عن مصير أولادهم وبما يضمن سلامتهم وعدم تعرضهم لأي مكروه.

ولا يزال 73 جنديا يمنيا أسرى لدى مسلحي "أنصار الشريعة" المحسوب على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، بعد الهجوم الذي شنه مسلحو التنظيم على قوات الجيش في دوفس والكود المتاخمة لمدينة زنجبار الأحد الماضي.

وهدد التنظيم عبر مقاطع فيديو بثت على الإنترنت اليوم بإعدام الأسرى الجنود لديه إذا لم تتم الاستجابة لمطلبه بالإفراج عن عناصره في سجون المخابرات اليمنية.

وكان مصدر عسكري قال إن السلطات اليمنية شنت حملة عسكرية ضد مسلحي تنظيم القاعدة، وأشار إلى أن الهجوم -الذي يأتي بعد أيام من الهجمات التي استهدفت الجيش اليمني وأوقع العشرات من القتلى- تسبب في مقتل 8 وجرح 12 من المسلحين.

موجة جديدة من النزوح الداخلي وتزايد سكان مخيمات النازحين في صعدة (الجزيرة)

وأوضح المصدر -الذي رفض الكشف عن هويته- لأسوشيتد برس أن الهجوم تم باستخدام المدفعية والقنابل واستهدف منطقة جعار بمحافظة أبين الجنوبية، التي سيطر عليها المسلحون في الأشهر الماضية مستغلين الأزمة السياسية التي كانت تعصف بالبلاد.

موجة نزوح
وفي سياق متصل، قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة في بيان لها الجمعة إن اليمن يواجه موجة جديدة من النزوح الداخلي حيث هرب عشرات الآلاف من المدنيين نتيجة للاشتباكات القبلية في الشمال وتجدد القتال بين القوات الحكومية والجماعات المسلحة في الجنوب.

ففي الجنوب نزح ما لا يقل عن 1800 شخص في الأسبوعين الماضيين نتيجة للتصعيد الأخير في القتال الدائر بين القوات الحكومية والمسلحين في محافظة أبين، لينضم هذا العدد إلى أكثر من 150 ألف نازح هناك.

ووفقا لما تقوله السلطات اليمنية فإن الاشتباكات القبلية في الشمال أدت إلى نزوح نحو 52 ألف شخص خلال الأشهر الثلاثة الماضية، بالإضافة إلى أكثر من 300 ألف نازح يمني لم يتمكنوا من العودة إلى منازلهم في محافظة صعدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات