السنوسي قلل من تهديد مصطفى عبد الجليل باستخدام القوة لمنع تقسيم ليبيا (الفرنسية)

أكد الشيخ أحمد الزبير أحمد الشريف السنوسي رئيس ما يعرف بـ"مجلس إقليم برقة" شرقي ليبيا أن قرار إعلان برقة إقليما فدراليا اتحاديا هو قرار نهائي لا رجعة فيه، بينما اعتبر مفتي ليبيا الشيخ الصادق الغرياني الإعلان بداية لتقسيم البلاد.

ونفى السنوسي -في حوار أجرته معه وكالة الأنباء الألمانية عبر الهاتف- الاتهامات التي وجهها رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل من كون إعلان برقة إقليما فدراليا هو مؤامرة على ليبيا تهدف إلى تقسيمها، وأن هناك بعض الدول العربية دفعها تخوفها من انتقال الثورات إليها لدعم تلك الخطوة.

وقال السنوسي "نحن لسنا دعاة انفصال ولسنا أتباعا لأي دولة كانت، هذه كلها أكاذيب لا أساس لها من الصحة، ونحن معروفون في عموم ليبيا بمواقفنا الوطنية فقد بذلنا الكثير من أجل ليبيا، وقاتل أبناء المنطقة الشرقية وضحوا بأرواحهم في طرابلس ومصراتة والجبل الغربي وفي جميع المناطق الغربية من أجل تحرير ليبيا، لا من أجل الانفصال".

وأضاف "لو كنا نريد الانفصال خلال بداية ثورة السابع عشر من فبراير، لكان هذا ممكنا لأن المنطقة الشرقية تحررت تماما خلال أربعة أيام، ولكننا لم نرض أن يظل إخواننا بباقي المناطق تحت سيف الطاغية ولذا استمرت مشاركتنا بالقتال ضده في كل المناطق الليبية وهذا شرف لنا نعتز به".

وقلل السنوسي من تهديد عبد الجليل باستخدام القوة لمنع تقسيم ليبيا غداة إعلان برقة إقليما فدراليا، قائلا "إذا كانت عنده قوة، فليستخدمها". وقال "هو أصلا ليس عنده قوة لكي يسيطر على ما يحدث بطرابلس أو على المدن الغربية التي يحدث فيها قتال من حين لآخر بين قبائلها، بينما المنطقة الشرقية مستقرة وهادئة وليس هناك أي قتال بين قبائلها في كافة حدودها".

كما نفى السنوسي أن تكون قرابته للملك الراحل إدريس السنوسي هي بداية لعودة النظام الملكي لليبيا في ثوب جديد، مشددا بالقول "نحن لا نتكلم عن الملكية، نحن نتكلم عن استقرار المنطقة وإحلال الأمن، المواطن يحتاج للأمن والأمان ولا يحتاج لمملكة وملكية بل لا يحتاج حتى لجمهورية". وقال "لن يكون لنا جيش خاص بنا وسنخضع لجيش الدولة، وإدارة الإقليم هي من سيسير عمل الشرطة داخله".

يذكر أن السنوسي هو ابن عم الملك الليبي الراحل إدريس السنوسي وقد سجن تحت حكم العقيد الراحل معمر القذافي قرابة 31 عاما، وتم اختياره عن السجناء السياسيين عضوا بالمجلس الوطني الانتقالي.

ورفض السنوسي أي دعوات للحوار بهدف التراجع عن قرار إعلان برقة إقليما فدراليا عبر الحديث والوعود بمعالجة قضية التهميش وتحسين الأوضاع بالمنطقة الشرقية، وقال "التهميش كان في عهد القذافي واستمر في عهد ما بعد الثورة".

الغرياني اعتبر إعلان برقة إقليما فدراليا بداية لتقسيم ليبيا (الجزيرة-أرشيف)

الغرياني يرفض
في المقابل اعتبر مفتي ليبيا الشيخ الصادق الغرياني أن إعلان منطقة برقة إقليما فدراليا هو بداية لتقسيم ليبيا.

وأضاف الغرياني أن التقسيم يؤدي حتما إلى خلاف ويفتح الباب للتنازع على أمور كثيرة منها مصادر الثروات. وأشار إلى أن الفيدرالية في ظل استمرار الفساد لن تتمكن من حل المشكلات بل ستزيد الشعور بالتهميش. 

وشدد على أن الحل الحقيقي لمشكلة مركزية الحكم يكمن في القضاء على الفساد الإداري وفرض القانون ووجود إدارة صارمة تعاقب المقصر في عمله.

وكان رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل دعا أمس الأربعاء مجلس برقة إلى العدول عن فكرة الفدرالية، ملوّحاً باستخدام القوة للحفاظ على وحدة ليبيا. 

وقال عبد الجليل في كلمة له خلال مؤتمر الميثاق الوطني في مدينة مصراتة (شرق طرابلس)، إن المعطيات التي استند إليها دعاة الفدرالية هي موجودة على أرض الواقع ولكنها ليست مبرراً للانفصال وليست مبرراً لتقسيم ليبيا.

وأضاف "نحن كمجلس وطني مستعدون للحوار، نحن لا نقصي أحداً ولا نهّمش أحداً ولا نخوّن أحداً.. ليبيا وحدة واحدة اليوم وغداً ولو بالقوة".

ولفت عبد الجليل إلى أن المجلس الانتقالي الليبي ليس مستعدا لتقسم ليبيا، داعياً أهالي برقة إلى أن يعوا أن بينهم مندسين، ومن تأخّر كثيراً في الالتحاق بركب الثورة ويريد الآن مكانا، وبينهم من هم من أعوان النظام السابق. 

يذكر أن ليبيا كانت بعد استقلالها في 1951 مملكة اتحادية تتألف من ثلاث ولايات هي طرابلس (غرب) وبرقة (شرق) وفزان (جنوب غرب)، وأكبرها مساحة برقة، ويتمتع كل منها بالحكم الذاتي. وفي 1963 جرت تعديلات دستورية ألغي بموجبها النظام الاتحادي، وحلّت الولايات الثلاث وأقيم بدلا منها نظام مركزي يتألف من عشر محافظات.

المصدر : الجزيرة + وكالات