من مسيرة في مدينة الطفيلة جنوب الأردن في أحد أيام الجمع (الجزيرة)

محمد النجار-عمان

بدأ نشطاء بمدينة الطفيلة (179 كلم جنوب عمان) مساء الأربعاء اعتصاما مفتوحا للمطالبة بالإفراج عن أربعة نشطاء وجهت لهم محكمة أمن الدولة اليوم تهما بإطالة اللسان على مقام الملك الأردني عبد الله الثاني.

ونصب العشرات من المعتصمين خيمة أمام مقر محافظة الطفيلة مساء اليوم احتجاجا على قرار محكمة أمن الدولة بتوقيف 25 من أبناء المدينة، منهم أربعة من نشطاء حراك أحرار الطفيلة الذين جرى توقيفهم أمس بتهمة إطالة اللسان على مقام الملك، وهي تهمة تصل عقوبتها إلى السجن ثلاث سنوات.

والنشطاء الموقوفون هم سائد العوران الناطق باسم حراك أحرار الطفيلة، والنشطاء مجدي القبالين وفادي العبيدين وياسر السبايلة.

وقال إسماعيل القيسي رئيس فرع جبهة العمل الإسلامي في الطفيلة وعضو لجنة تولت الاتصالات مع الجهات الرسمية إن اللجنة اتصلت بوزير الداخلية محمد الرعود ومحافظ الطفيلة أمس وانتظرت الإفراج عن النشطاء الأربعة نهاية دوام اليوم دون جدوى.

وتابع "فوجئنا بأن النشطاء حولوا إلى سجن الجويدة في عمان أمس ومثلوا اليوم أمام المدعي العام لمحكمة أمن الدولة، الذي رفض الإفراج عنهم بكفالة وقرر توقيفهم مع المتهمين بإثارة الشغب 14 يوما على ذمة التحقيق".

وحسب القيسي فإن محافظ الطفيلة ووزير الداخلية "رفعا أيديهما عن القضية"، وقال إن النشطاء في المدينة قرروا نصب خيمة أمام مبنى المحافظة والدخول في اعتصام مفتوح حتى يفرج عن النشطاء الأربعة.

وحسب ناشطين في المدينة فإن اعتصاما نفذ مساء الأربعاء أمام مبنى المحافظة الجنوبية شهد هتافات عالية السقف وسط وجود كثيف وتعزيزات من قوات الدرك والأمن العام خوفا من عودة التوتر والمواجهات للمدينة.

وكانت الطفيلة قد شهدت الاثنين الماضي مواجهات بين قوات الدرك وشبان عاطلين عن العمل استمرت حتى فجر الثلاثاء وانتهت بحملة اعتقالات شملت العشرات من العاطلين عن العمل، في حين اعتقل نشطاء حراك أحرار الطفيلة أثناء توجههم لمحافظة المدينة لمحاولة التوسط لإنهاء التوتر، وأبلغوا هناك بأنهم مطلوبون من قبل جهاز المخابرات، حيث حركت ضدهم قضية بتهمة إطالة اللسان على الملك الأردني.

وفي إطار متصل قال نشطاء في حي الطفيلة وسط العاصمة عمان إن الحي سيشهد الليلة مسيرة وبدء تحركات احتجاجية حتى الإفراج عن النشطاء الأربعة.

وتشهد الطفيلة وحيها في عمان منذ مايو/أيار الماضي حراكا مستمرا تتحرك مسيراته كل جمعة منذ ذلك الوقت، وتميز بارتفاع سقفه إلى حدود كبيرة وصلت حد انتقاد الملك والملكة وجهاز المخابرات بشكل لم تشهده بقية المدن بما فيها العاصمة عمان.

المصدر : الجزيرة