بانيتا: لا نستبعد أي خيار بسوريا
آخر تحديث: 2012/3/7 الساعة 19:52 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/7 الساعة 19:52 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/14 هـ

بانيتا: لا نستبعد أي خيار بسوريا

وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا في جلسة مساءلة بالكونغرس عن التطورات في سوريا (الجزيرة)

قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا إن واشنطن تبحث مع شركائها الدوليين الخيار العسكري في سوريا إذا لزم الأمر، وذلك في وقت وصلت فيه مسؤولة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس إلى دمشق لإقناع السلطات هناك ببدء العمل الإنساني في المناطق "المنكوبة".

وقال بانيتا في جلسة استماع في الكونغرس الأميركي بواشنطن عن تطورات الأوضاع في سوريا اليوم "ندعم الشعب السوري بكل السبل بما في ذلك العمل العسكري إن لزم الأمر"، وأضاف "نعمل على زيادة العزلة المفروضة على نظام الأسد وتوسيع العقوبات"

وأشار إلى أن بلاده تعمل على تقوية المعارضة السورية للقيام "بتحول ديمقراطي سلمي"، مؤكدا في نفس الوقت أنه "لا حلول سريعة للأزمة السورية. ولا نستبعد أي خيار".

ونبه بانيتا إلى أن الوضع السوري مختلف عن الحالة الليبية، موضحا أن "الإقدام على عمل أحادي يعد خطأ"، مشيرا في نفس الوقت إلى أن هناك "انشقاقات كبيرة" في الجيش السوري ومستدركا أن "النظام السوري لا يزال متماسكا".

آموس تتجه إلى حمص بعد اجتماعها بوزير الخارجية السوري (الفرنسية)

زيارة منتظرة
في الأثناء وصلت إلى دمشق اليوم مسؤولة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس, في زيارة هدفها حثّ السلطات السورية على السماح لفرق الإغاثة بالوصول إلى المناطق المنكوبة لإجلاء الجرحى وإدخال المعونات والمواد الأساسية.

وأفاد المتحدث باسم الأمم المتحدة في سوريا خالد المصري بأن آموس اجتمعت بالمعلم قبل توجهها إلى حمص، ولم يوضح ما إذا كانت آموس ستزور حي بابا عمرو في حمص أم لا.

وقالت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في جنيف، إليزابيث بايرز إن فاليري -التي يفترض أن تستمر زيارتها لسوريا حتى الجمعة- الآن في طريقها إلى مدينة حمص.

ومن جهته أبدى وليد المعلم حسب الوكالة السورية للأنباء (سانا) استعداد سوريا للتعاون مع بعثة الأمم المتحدة الإنسانية التي تطلب زيارة المدن التي أصابها القصف.

وقال المعلم إن "سوريا مستعدة للتعاون مع البعثة في إطار احترام سيادة سوريا واستقلالها وبالتنسيق مع وزارة الخارجية".

وكانت السلطات السورية قد منعت آموس الشهر الماضي من دخول البلاد وسمحت فقط للجنة الدولية للصليب الأحمر بإدخال موظفي الإغاثة لتقديم إمدادات غذائية وطبية.

لكن السلطات السورية مازالت تمنع اللجنة الدولية للصليب الأحمر من دخول حي بابا عمرو في حمص، التي عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه من تقارير مروعة جاءت منها تقول إن القوات السورية تعدم وتعذب وتسجن مواطنين.

من جهته قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم إن مسألة منح اللجوء السياسي للرئيس السوري بشار الأسد ليست موضع بحث في روسيا، وذلك في أول تعليق له على الأزمة السورية منذ انتخابه رئيسا لروسيا الأحد الماضي.

وقال ردا على سؤال صحفي عن إمكان منح روسيا اللجوء السياسي للأسد "نحن لم نتطرق إلى هذا الأمر"، بحسب وكالات روسية.

أوباما يرفض تدخلا عسكريا أميركيا بصورة منفردة في سوريا (الفرنسية)

نظام الأسد سيسقط
في الأثناء قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن نظام الرئيس السوري بشار الأسد "سيسقط لا محالة"، لكنه أكد عدم وجود حل سهل للأزمة السورية التي اعتبرها أكثر تعقيدا مما كان عليه الأمر في ليبيا.

وأضاف أوباما -في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض أمس الثلاثاء- أن القول بأن على الولايات المتحدة القيامَ بعمل عسكري أحادي ضد سوريا يعتبر خطأً، وقال "المسألة ليست هل يسقط بشار الأسد بل متى سيحدث ذلك، لأنه فقد شرعيته في عين شعبه وما يقوم به من سلوكيات تجاه شعبه لا يمكن أن يعذر أو أن يقبل فالمجتمع قال ذلك بشيء من الوحدة في الموقف، لكن من جهة أخرى من يعتقد أن هناك حلولا بسيطة أو أننا سنقوم نحن بعمل عسكري من جانب واحد كما يوحي به البعض في كلامه فهو مخطئ".

وأوضح أن العنف ضد المدنيين في سوريا "يمزق القلب ويستثير السخط"، مضيفا أن الولايات المتحدة تتعاون بشكل وثيق مع الدول العربية للتخطيط لحماية المدنيين في سوريا والاستمرار في عزل الرئيس السوري بشار الأسد، معتبرا أن ذلك هو الطريق الصحيح لإسقاط الأسد.

في المقابل، قال الرئيس السوري بشار الأسد إن الشعب السوري "أفشل المخططات الخارجية في السابق بإرادته ووعيه" وشدد على أن قوة أي دولة هي في الدعم الشعبي الذي تتمتع به.

وأشار الأسد، خلال لقائه رئيسة لجنة الصداقة الأوكرانية السورية في البرلمان الأوكراني، ألا ألكسندروفسكا إلى أن الشعب أثبت قدرته مجددا على حماية وطنه وبناء ما سماه "سوريا المتجددة" من خلال تصميمه على متابعة الإصلاحات بالتوازي مع مواجهة ما وصفه بالإرهاب المدعوم من الخارج.

وتأتي هذه التصريحات وسط حراك دبلوماسي غربي وعربي وصيني وروسي، حيث قالت موسكو إنها لن تغير موقفها من الملف السوري.

وعقد أعضاء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن اجتماعا لبحث مشروع قرار جديد طرحته الولايات المتحدة بشأن سوريا، اعتبرت موسكو أنه لا يختلف كثيرا عن سابقه الذي أسقطته بالفيتو مع الصين، وليس من المتوقع التصويت عليه حاليا.

من ناحية ثانية، قال مسؤول فرنسي إن حكومات الاتحاد الأوروبي تنظر في طرد السفراء السوريين من بلدانها، ردّا على قمع النظام السوري للمظاهرات.

تقرير يصف بشاعة التعذيب بسوريا (الجزيرة)

جرائم تعذيب
من جهته، قال مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالتعذيب خوان منديز إن تسجيل فيديو بثته قناة تلفزيونية بريطانية، ويظهر من يبدو أنهم مرضى سوريون يتعرضون للتعذيب في مستشفى، يدعم على نحو متزايد المزاعم الخطيرة التي تشير إلى ارتكاب جرائم في حق الإنسانية.

وقال منديز إنه لم يطلع على تسجيل فيديو القناة الرابعة البريطانية، لكن هذا التسجيل يبدو متماشيا مع تقارير تلقاها في الآونة الأخيرة تفيد بأن القوات السورية تعذب المعارضين.

ونقلت رويترز عن منديز قوله في جنيف "للأسف هذا الادعاء الجديد ينسجم مع ما تلقته لجنتي على مدى الأشهر القليلة الماضية، والادعاء الجديد يزيد من خطورة الوضع".

ويظهر الفيديو الذي تم تصويره سرا والذي بثته القناة الرابعة يوم الاثنين الماضي، من قالت إنهم مرضى سوريون يتعرضون للتعذيب على أيدي طاقم طبي في مستشفى حكومي بمدينة حمص.

ويظهر أيضا صورا لرجال جرحى معصوبي الأعين ومقيدين في أسرة وكان هناك سوط مطاطي وسلك كهربائي على طاولة في أحد الأجنحة ويظهر على بعض المرضى دلائل على تعرضهم لضرب مبرح. وقالت القناة الرابعة إنها لم تتمكن من التحقق من مصداقية التسجيل.

ومنديز أستاذ قانون أرجنتيني يقيم في الولايات المتحدة، وتعرض هو نفسه للتعذيب أثناء احتجازه من قبل الدكتاتورية العسكرية في السبعينيات، وتولى هذا المنصب المستقل في الأمم المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول عام 2010 وهو يقدم التقارير لـمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات