جودة (يسار) هناك لقاءات مكثفة ستعقد في القريب العاجل (الفرنسية)
 
أعلن وزير الخارجية الأردني ناصر جودة اليوم في رام الله بفلسطين أن المملكة تواصل جهودا حثيثة لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي. وقال جودة عقب لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله، إن "هناك لقاءات مكثفة ستعقد في القريب العاجل" دون أن يوضح طبيعة هذه اللقاءات.

وأضاف جودة -في مؤتمر صحفي عقده مع مدير دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات- أنه أطلع الرئيس الفلسطيني على فحوى هذه الزيارات، مشيرا إلى أنه نقل رسالة من العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى الرئيس الفلسطيني.

وفي حين أعلن عن فشل تلك المحادثات في إعادة الجانبين إلى طاولة المفاوضات، أكد جودة أن الجهود الأردنية متواصلة.

وأشار إلى أن "المباحثات الاستكشافية كان الهدف منها توفير المناخ الملائم لاستئناف المفاوضات الثنائية والمباشرة بين الجانبين، والجهد الأردني مستمر لتأمين الظروف الملائمة والمحفزة لاستئناف المفاوضات، وستكون هناك لقاءات قادمة في القريب العاجل".

عريقات (يسار): الجهود الأردنية لم تفشل مع انتهاء الجلسات الاستكشافية (الفرنسية)

وأعلن جودة عن تطابق الموقف الأردني مع الموقف الفلسطيني إزاء المفاوضات، وقال "نعلم أن إسرائيل تقوم بإجراءات أحادية الجانب، وأن الاستيطان غير شرعي، ولكن التنسيق مهم في المرحلة المقبلة، والموقف الأردني متطابق تماما مع موقف السلطة الفلسطينية".

من جهته، أكد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن الجهود الأردنية لم تفشل مع انتهاء الجلسات الاستكشافية السابقة.

وقال إن "الجهد الأردني لم يفشل، وكان واضحا منذ البداية أنه يقوم بلقاءات استكشافية ولا زالت هذه الجهود تبذل".

وأشار عريقات إلى أن الموقف الفلسطيني "لم يكن يوما ضد المفاوضات، وإنما مع التزام إسرائيل بوقف الاستيطان والاعتراف بأساس حدود العام 1967". وقال "هذه ليست شروطا وإنما التزامات".

وكان الأردن استضاف الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في مباحثات وصفت بـ"الاستكشافية" تحت رعاية اللجنة الرباعية الدولية، بهدف تهيئة الأجواء لإطلاق المفاوضات المباشرة بين الجانبين، والمتوقفة منذ أواخر عام 2010.

وأعلن أكثر من مسؤول فلسطيني، بأن الرئيس الفلسطيني بصدد إعداد رسائل إلى مختلف الأطراف، ومنها إسرائيل، يحدد من خلالها الموقف الفلسطيني إزاء المفاوضات والعلاقة مع إسرائيل.

المصدر : وكالات