مدلسي: من غير الممكن أن تمس عائلة القذافي شعرة من الشعب الليبي (لفرنسية)
قال وزير خارجية الجزائر مراد مدلسي إن بلاده لن تسمح لأفراد عائلة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي اللاجئين لديها بالتدخل في شؤون ليبيا، وذلك في تصريحٍ أدلى به من طرابلس خلال زيارة حملت أهم إشارة على أن الجاريْن يحاولان تجاوز الأزمة بينهما.

وقال مدلسي متحدثا أمس بعد لقاء نظيره الليبي عاشور بن خيال إن مسألة عائلة القذافي بحثت "بوضوح وصراحة وشفافية".

وكرر أن الجزائر "استقبلتهم (أفراد العائلة) لأسباب إنسانية، ولكن من غير الممكن أن تمس عائلة القذافي شعرة من الشعب الليبي". ولم يحدد مدلسي هل ستستجيب بلاده لمطالب ليبية بتسليم أفراد العائلة.

من جهته تحدث بن عاشور عن "مسائل أمنية" لم يفصّلها بُحثت خلال اللقاء.

وعود جزائرية
من جهته قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا مصطفى عبد الجليل إن الجزائر قدمت وعودا بالحد من نشاطات عائلة القذافي التي تضم أبناء العقيد الراحل عائشة ومحمد وهنيبعل، إضافة إلى أرملته صفية.

وتحدث عبد الجليل عن حاجة للتعامل مع الموضوع بطريقة جد واقعية، قائلا إن "أمن الجزائر من أمن ليبيا وأمن ليبيا من أمن الجزائر".

وفر جزء من عائلة القذافي إلى الجزائر نهاية أغسطس/آب الماضي. وأثارت تصريحات لعائشة قبل بضعة أشهر دعت فيها الليبيين إلى الثورة على المجلس الانتقالي، غضب السلطات الليبية التي وصف أحد مسؤوليها استضافة العائلة بأنه "عمل عدائي".

وظلت علاقات الجزائر بالمجلس الانتقالي متوترة بسبب اتهاماته للسلطات الجزائرية بدعم نظام القذافي بالسلاح والمرتزقة، وهو أمر تنفيه الجزائر.

وترى الدول الغربية أن تعاون بلدان المنطقة أساسي في الحد من الفراغ الأمني الذي أعقب سقوط نظام القذافي، ونتج عنه تدفق كبير للسلاح والمسلحين في المنطقة.

المصدر : وكالات