11 قتيلا والجيش يقصف الرستن
آخر تحديث: 2012/3/5 الساعة 20:06 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/5 الساعة 20:06 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/12 هـ

11 قتيلا والجيش يقصف الرستن

اتساع عمليات الجيش النظامي السوري في مختلف المناطق السورية (الجزيرة)

قال ناشطون سوريون إن 11 شخصا على الأقل قتلوا اليوم برصاص الجيش والأمن في مناطق مختلفة من البلاد، في حين أفاد ناشطون آخرون بأن مدينة الرستن تتعرض لقصف عشوائي بقذائف المدفعية والصواريخ من قبل الجيش السوري.

وبحسب الهيئة العامة للثورة السورية، فإن خمسة قتلى سقطوا برصاص الجيش السوري في حمص، واثنين في كل من درعا وإدلب، وقتيل في كل من حلب وحماة، مشيرة إلى أن القتلى أغلبهم من المدنيين ومن بينهم سيدة وطفلان.

من جهة أخرى، أفاد ناشطون بأن مدينة الرستن تتعرض لقصف عشوائي بقذائف المدفعية والصواريخ من جيش النظام السوري، مشيرين إلى أن عشرات القذائف سقطت على أحياء المدينة استعدادا لعملية اقتحام جديدة، على حد تعبيرهم.

وأفاد الناشطون بأن قوات الأمن اقتحمت منطقة يبرود في ريف دمشق بأرتال من الدبابات تساندها مروحيات.

وقال الناشطون إن هذه القوات تواصل قصفها أحياء سكنية في المنطقة منذ الصباح بعد وصول تعزيزات عسكرية من الجيش النظامي الذي كان يطوق يبرود.

الجيش السوري الحر قال إنه هاجم مقرا للمخابرات بمدينة حرستا (الجزيرة-أرشيف)

انفجار أنبوب
في هذه الأثناء، قال نشطاء إن انفجارا وقع في خط أنابيب نفطي قرب بلدة القورية في محافظة دير الزور بشرق سوريا اليوم الاثنين، في الوقت الذي بدأت فيه القوات السورية عملية عسكرية في المنطقة.

وأضافوا أن قنبلة فجرت فيما يبدو قرب خط الأنابيب الذي يمتد إلى مصفاة على الساحل، وكان الدخان المتصاعد مرئيا من مسافة خمسة كيلومترات.

وقال نشط يدعى الشيخ إسماعيل لرويترز "كان الانفجار كبيرا ووقع مع انتشار عربات مدرعة وناقلات دبابات في المنطقة، اقتحموا بالفعل قريتيْ بقرص وموحسن فيما قد يكون مقدمة لهجوم عسكري شامل". 

هجوم
من جهته، قال الجيش السوري الحر إنه هاجم مقرا للمخابرات في مدينة حرستا بريف دمشق، فيما اندلعت اشتباكات بين الجيش السوري والجيش الحر في عدة مناطق من البلاد.

وبث ناشطون صورا على الإنترنت قالوا إنها تظهر جانبا من الهجوم الذي جرى ليلا، في عملية مشتركة لعناصر الجيش الحر بكل من دمشق وريفها.

ومن جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن مبنى المخابرات الجوية في حرستا (عشرة كلم شمال شرق دمشق) استهدف بثلاث قذائف آر بي جي تبعها إطلاق رصاص كثيف. وسبق أن تعرضت مقار المخابرات السورية لهجمات متكررة شنها جنود منشقون ينتمون إلى الجيش الحر، وفق ناشطين.

الصليب الأحمر منع من دخول حي بابا عمرو لليوم الثالث (الفرنسية)

وأضاف الناشطون أن الجيش الحر كثف هجماته على أهداف موالية لنظام الرئيس بشار الأسد في جنوب سوريا وشمالها وشرقها في الأيام القليلة الماضية لتخفيف الضغط عن مدينة حمص المحاصرة.

نفي
وقد نفت الهيئة العامة للثورة السورية ما ذكرته اللجنة الدولية للصليب الأحمر بشأن توزيع مساعدات على سكان حي بابا عمرو في حمص. وقالت إن معظم سكان بابا عمرو معتقلون أصلا.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قالت في وقت سابق اليوم إنها تمكنت من توصيل المساعدات للفارين من حي بابا عمرو، لكنها منعت لليوم الثالث من دخول الحي، وسط أنباء عن أعمال انتقامية دامية تقوم بها القوات الحكومية.

وقالت اللجنة إنها سلمت طعاما وأغطية وأدوية لقرية تبعد ثلاثة كيلومترات من حمص، حيث لجأ عدد من الأشخاص.

وتزايد القلق على المدنيين الذين تقطعت بهم السبل في حي بابا عمرو في طقس متجمد ونقص في الطعام والوقود والأدوية، وقال نشطاء إن الحكومة تحاول منع الصليب الأحمر من مشاهدة ما وصفوها بمذابح الجيش النظامي الذي يتعقب ويقتل من بقي من مسلحي المعارضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات