الصحفيان البريطانيان اعتقلا في مصراتة في 22 فبراير/شباط الماضي (الجزيرة)
قال قائد كتيبة الثوار التي اعتقلت صحفيين بريطانيين أواخر الشهر الماضي في ليبيا، إن الصحفيين اللذين يعملان لحساب قناة تلفزيون "برس تي في" الإيرانية يشتبه بأنهما جاسوسان.
 
وأوضح فرج السويحلي قائد كتيبة السويحلي أنه عثر بين أمتعة الصحفيين على تسجيلات مصورة لهما وهما يطلقان النار، إضافة إلى عتاد يستخدمه الجيش الإسرائيلي ووثائق ليبية وقوائم لضحايا الاشتباكات التي جرت بين الثوار نهاية العام المنصرم، وقوائم بأسماء مرتزقة أفارقة قاتلوا مع كتائب العقيد الراحل معمر القذافي.

وأشار السويحلي في مؤتمر صحفي في طرابلس إلى أنه يعتقد أن الصحفيين جاسوسان، غير أنه أكد أنه من المبكر الحديث عن الدولة التي كانا يتجسسان لصالحها، وقال إن المعتقلين لا يملكان تأشيرات دخول إلى ليبيا، وسيحالان إلى السلطات الرسمية عقب استكمال التحقيقات معهما، وذلك بهدف عرضهما على الخطوات الرسمية للتحقيق.

وأكد أن الصحفيين يتلقيان معاملة حسنة في محبسهما التابع لكتيبة السويحلي في طرابلس، وأوضح أنه سمح لوفد من القنصلية البريطانية ومنظمة هيومن رايتس ووتش بزيارتهما.

واعتقل الصحفيان نيكولاس ديفيز وغاريث مونتغمري جونسون في مصراتة شرق العاصمة الليبية طرابلس في 22 فبراير/شباط الماضي.

المصدر : وكالات