60 قتيلا واشتباكات عنيفة في درعا
آخر تحديث: 2012/3/5 الساعة 01:09 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمير الكويت: علينا أن نعي مخاطر التصعيد في الأزمة الخليجية
آخر تحديث: 2012/3/5 الساعة 01:09 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/12 هـ

60 قتيلا واشتباكات عنيفة في درعا


قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن 60 شخصا قتلوا أمس الأحد برصاص الأمن السوري، معظمهم في حمص وحماة وريف دمشق. وأكد ناشطون تعرض مناطق عدة في إدلب ودرعا وريف دمشق لحملات دهم واعتقال. كما تحدث ناشطون عن وقوع اشتباكات بين الجيش النظامي والجيش الحر في محيط جوبر بدمشق وحي الجورة في دير الزور.
  
وفي أحدث التطورات، قال ناشطون سوريون إن قتالا عنيفا اندلع خلال الليل بين قوات مدرعة موالية للرئيس بشار الأسد ومعارضين شنوا هجمات منسقة على حواجز للجيش في مدينة درعا، جنوب سوريا على الحدود مع الأردن.

وأضاف الناشطون أن معارضين منضوين تحت لواء الجيش السوري الحر كثفوا هجماتهم على أهداف موالية لنظام الأسد في جنوب سوريا وشمالها وشرقها في الأيام القليلة الماضية لتخفيف الضغط عن مدينة حمص المحاصرة.
 
وقال أحد الناشطين واسمه ماهر عبد الحق لرويترز من درعا إن الجيش السوري الحر هاجم عدة نقاط تفتيش وتحصينات في الشوارع في وقت واحد، وإن الدبابات ترد بإطلاق قذائف مضادة للطائرات من عيار 14 مليمترا على الأحياء السكنية، كما يقوم قناصو الجيش بإطلاق النار على أي شيء يتحرك حتى الأكياس المصنوعة من النيلون.

وأضاف أن نحو 20 حافلة تقل جنودا شوهدت تتجه من ملعب كرة القدم في الشمال إلى القطاع الجنوبي من المدينة على الحدود مع الأردن.
 
تواصل الانتهاكات ضد المدنيين في سوريا (الجزيرة)
في دمشق
وبث ناشطون سوريون صورا لما قالو إنها عملية مشتركة شنها الجيش السوري الحر في دمشق وريف دمشق على فرع المخابرات الجوية. وتظهر الصور أثار العملية التي نفذها الجيش ليلا.

كما بث ناشطون سوريون صورا على الإنترنت تظهر مظاهرة في أحد الأسواق الشعبية قرب مبنى قيادة الشرطة في دمشق. وقد ردد المتظاهرون شعارات مناوئة للنظام، ورفعوا لافتات تطالب بإسقاطه. كما هتف المتظاهرون بنصرة المدن السورية الأخرى الواقعة تحت حصار الجيش النظامي.

من جانب آخر قال ناشطون سوريون وشهود عيان إن الجيش النظامي قصف بلدة القصير في محافظة حمص قرب الحدود مع لبنان, ما أدى إلى فرار عدد من السكان إلى الأراضي اللبنانية سيرا على الأقدام. 

وفي هذه الأثناء، قال متحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة, إن ما لا يقل عن 2000 لاجئ يعبرون الحدود إلى شمال لبنان فرارا من العنف في سوريا. وقد حصلت الجزيرة على صور لعدد من اللاجئين السوريين الفارين بعد تعرض قراهم للقصف.

وكانت الهيئة العامة للثورة قد أفادت بأن من بين قتلى الأحد 8 أطفال و3 نساء في الرستن نتيجة القصف العنيف على المدينة، و13 شهيدا بمجزرة في حربنفسه بريف حماة.

وقالت الهيئة إن 19 شهيدا بينهم سبعة أطفال وسيدتان قتلوا على يد قوات الأمن في محافظة حماة، فيما قتل 17 في محافظة حمص بينهم أطفال ونساء، كما قتل خمسة في إدلب وأربعة في درعا واثنان أحدهما طفل في حلب واثنان في دير الزور وثلاثة بينهم سيدة في ريف دمشق.


وقال ناشطون إن الجيش النظامي قصف بلدات حيالين والتريمسة والجلمة والجبين وتل ملح وكفرهود في حماة. كما قتل 13 موظفا أثناء توجههم إلى عملهم برصاص الشبيحة. كما تجدد القصف في حمص على عدد من الأحياء، إضافة إلى قصف الرستن وتلبيسة في ريفها. أما في إدلب فقد قصف الجيش بلدات خان شيخون والبارة وشن حملة دهم واعتقالات في عدد من البلدات.

إغاثة حمص
يأتي ذلك فيما لا تزال السلطات تمنع دخول المساعدات الإنسانية إلى حي بابا عمرو في حمص.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأحد إن فريقي اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر بدآ توزيع المساعدات في قرية قرب حمص ويعتزمان التحرك إلى حيين آخرين يأويان عائلات فرت من حي بابا عمرو. ولكن السلطات السورية لا تزال تمنع فرق الإغاثة من دخول حي بابا عمرو المعقل السابق للمعارضة المسلحة بعد ثلاثة أيام من فرار المقاتلين من حصار دام نحو شهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات