تصاعد الأدخنة جراء الاشتباكات الدائرة بين التبو والقبائل العربية في سبها جنوبي ليبيا (الفرنسية)

اتهم التلفزيون الرسمي للحكومة الليبية، اليوم السبت، أفراد قبيلة التبو من التشاديين بانتهاك الهدنة التي أُتفق عليها لإنهاء الاقتتال الدائر بمدينة سبها جنوبي البلاد منذ أيام.

وقال تلفزيون ليبيا الوطنية إن التبو ينشرون الرعب ويقذفون المدينة بالقاذفات والراجمات. وأوضح أن أهالي المدينة يستنجدون بالثوار للدفاع عن المدينة ويؤكدون أنه لا وجود للجيش الوطني، مشيرين إلى أن وزارة الدفاع غير صادقة في إرسال قوات إلى سبها.

وكان حكماء ووجهاء وأعيان مناطق وقبائل سبها قد وقعوا، مساء الجمعة، على اتفاق بشأن معالجة الاشتباكات المسلحة التي شهدتها المدينة على مدى الأيام الماضية.

وينص الاتفاق على الوقف الفوري لإطلاق النار من جميع الأطراف، وتسليم كافة المعسكرات والمواقع العسكرية للجيش الوطني، وإتاحة الفرصة لكتائب الثوار للانضواء تحت شرعية الجيش أو الأمن الوطني.

يأتي ذلك بعد أن دعا زعيم قبيلة التبو الليبية عيسى عبد المجيد منصور الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى التدخل لوقف ما سماه "تطهيرا عرقيا يتعرض له التبو"، واتهم قبائل سبها العربية بقصف محطة توليد كهربائية تزود عدة مناطق من الجنوب مثل القطرون ومرزوق.

وتشهد سبها اشتباكات متقطعة بالأسلحة الثقيلة والرشاشات بين سكانها من قبائل العرب وقبائل التبّو المنتشرة على طرفيْ الحدود بين ليبيا وتشاد والنيجر.

وأعلنت الحكومة الأربعاء الماضي مقتل سبعين شخصا وإصابة 150 في المعارك التي دارت على مدى الأيام الماضية بين التبو والقبائل العربية في سبها.

المصدر : وكالات