احتجاجات بالإسكندرية على تأسيسية الدستور
آخر تحديث: 2012/3/30 الساعة 20:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر إسرائيلية: مقتل 3 جنود إسرائيليين في هجوم مسلح شمال غرب القدس المحتلة
آخر تحديث: 2012/3/30 الساعة 20:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/8 هـ

احتجاجات بالإسكندرية على تأسيسية الدستور

المحتجون طالبوا بتمثيل كافة أطياف المجتمع في اللجنة التأسيسية لصياغة الدستور (الجزيرة نت)
شهدت مدينة الإسكندرية في شمال مصر اليوم الجمعة مظاهرتين حاشدتين، الأولى احتجاجية على اللجنة التأسيسية للدستور التي انسحب منها الأزهر، والثانية لأنصار جماعة الإخوان المسلمين تطالب برحيل المجلس العسكري.

وذكر مراسل الجزيرة نت في الإسكندرية أحمد عبد الحافظ أن المظاهرات المعارضة للجنة التأسيسية لتشكيل الدستور انطلقت عقب صلاة الجمعة بمسجد القائد إبراهيم شارك فيها الآلاف ورددوا هتافات منددة بالمجلس العسكري والإخوان منها "يسقط يسقط حكم العسكر" و"لا إخوان ولا سلفيين الدستور للمصريين"، ورفعوا لافتات كتبوا عليها "باطل باطل، مصر ليست إخوان فقط، اتقوا الله في مصر والأغلبية لا تملك حق وضع الدستور". وذكر أن اشتباكات بالأيدي وتلاسنا نشب بين عدد من المتظاهرين وبعض المصليين الذين اعترضوا على الهتافات مرددين" الشعب يريد تطبيق شرع الله"، و"إسلامية إسلامية".

واعتبر الائتلاف المدني الديمقراطي -الذي يضم أكثر من 35 ائتلافا وحركة وحزبا- في بيان له أن الدستور يُعتبر عقدا اجتماعيا يؤسس بالتوافق بين جميع أطياف الشعب، ولا يعبر عن رؤية فصيل سياسي حتى لو كان يمثل الأغلبية، مؤكدا أن التشكيل لم يراع الكفاءة والتمثيل النسبي لكافة أطياف المجتمع.

وقال منسق حركة شباب 6 أبريل إسلام الحضري إن خلو قائمة الجمعية التأسيسية للدستور من ممثلين حقيقيين للأقباط والمرأة وشباب الثورة والأدباء والمفكرين والفنانين وأصحاب الرأي، واعتبارهم أقلية، يُعطي مؤشرا قويا على تبييت الإسلاميين للنية لفرض رقابة صارمة على المجتمع.

الأزهر انسحب من لجنة الدستور والأقباط احتجوا عليها (الجزيرة نت)

موقف ديني
ورفض أعضاء المجلس القبطي الملّي التابع لكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالإسكندرية في بيان لهم التشكيل المعلن عنه في لجنة وضع وصياغة الدستور.

وطالبوا وزير الدفاع ورئيس المجلس العسكري الحاكم المشير محمد حسين طنطاوي بضرورة تمثيل جميع المصريين بمن فيهم الأقباط دون تفرقة على أي أسس دينية أو عرقية.
 
وكان الأزهر الشريف قد انضم إلى قائمة القوى التي أعلنت انسحابها من تأسيسية وضع الدستور احتجاجا على عدم "تمثيله تمثيلا مناسبا" لتتفاقم بذلك الأزمة التي تشهدها البلاد منذ فترة حول الدستور.

وقال الأزهر في بيان نقلته وكالة الصحافة الفرنسية إنه يعلن اعتذاره عن عدم المشاركة بالتأسيسية, موضحا أنه اتخذ هذا القرار "في ضوء ما ناقشه مجمع البحوث الإسلامية (الهيئة العليا بالأزهر) بجلسته الخميس وتحفظه على عدم تمثيل الأزهر الشريف تمثيلا مناسبا مما يهمش دوره في قضية وطنية محورية هي إعداد مشروع الدستور".

وقد أصبح الأزهر بذلك ثاني مؤسسة كبيرة بمصر تعلن انسحابها من التأسيسية بعد المحكمة الدستورية العليا التي اتخذت الموقف نفسه الأربعاء، وبررت انسحابها بـ"مطاعن" قد تنال من تشكيل اللجنة.

إخوان وعسكر
وفي إطار الأزمة بين الإخوان والمجلس العسكرين تظاهر الآلاف من عناصر جماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية مطالبين برحيل المجلس العسكري الذي يدير شؤون مصر منذ إسقاط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

ورفع المحتجون علم البلاد ولافتات كتبت عليها عبارات منها "يا عسكر ما تحلمشي.. استمرارك على نعشي.. البلد ما تتباعشي". وقال مصدر بالجماعة إن المشاركين نظموا نحو 15 وقفة احتجاجية بالمدينة وباقي أنحاء المحافظة، ورددوا هتافات "يسقط يسقط حكم العسكر" و"لا لحكومة الجنزوري". وقد جاءت تلك الوقفات في إطار ما سمتها الجماعة "حملة إقالة الحكومة وتسليم السلطة وإنقاذ مصر".

وأعلن المتحدث الإعلامي باسم الحملة والنائب السابق حمدي حسن أن الحملة ستتصاعد إلى أن تسقط حكومة كمال الجنزوري, وقال "إذا كان المجلس العسكري يريد أن يتعلم ويعلمنا دروس التاريخ، فالتاريخ يعلمنا أن الشعوب هي التي تنتصر وأن السلطان المستبد لا ينتصر أبدا".

وكان العسكري قد رد على تهديد من الإخوان لتنظيم مظاهرات حاشدة لإسقاط الحكومة ببيان قال في ختامه "إننا نطالب الجميع أن يعوا دروس التاريخ لتجنب تكرار أخطاء ماض لا نريد له أن يعود".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات