اعتصام بغزة احتجاجا على استمرار أزمة الكهرباء
آخر تحديث: 2012/3/4 الساعة 01:37 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/4 الساعة 01:37 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/11 هـ

اعتصام بغزة احتجاجا على استمرار أزمة الكهرباء

في ظل أزمة الكهرباء بغزة يلجأ الفلسطينيون إلى وسائل بدائية للتدفئة (الفرنسية)
شارك عشرات الفلسطينيين في خيمة اعتصام السبت أمام مقر الممثلية المصرية في غزة احتجاجا على استمرار أزمة انقطاع الكهرباء في القطاع.

ورفع المشاركون لافتات تطالب السلطات المصرية بالإسراع في تزويد غزة بالوقود اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء المتوقفة عن العمل منذ فترة، ولمنع حدوث كارثة إنسانية في القطاع.

يأتي ذلك فيما توقع القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود الزهار إيجاد حل خلال فترة قريبة للأزمة، وتحدث عن الاتفاق مع الجانب المصري على مجموعة من الخطوات.

وأضاف الزهار أن المولدات الأربعة في محطة توليد الكهرباء معطلة بسبب العدوان الإسرائيلي ويتم اصلاحها، مؤكدا الحاجة لمحولات وكمية بترول ومساعدة من الدول البترولية، حسب تعبيره.

مراحل الاتفاق
وكان رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية قال الجمعة إن الاتفاق مع مصر يشمل ثلاث مراحل، أولاها ضخ الوقود من مصر إلى غزة لإنهاء المعاناة الحالية.

وأوضح أن المرحلة الثانية تتمثل في تركيب محول بمنطقة الشيخ زويد بمصر لتزويد قطاع غزة بـ40 ميغاوات، بينما ستربط في سياق المرحلة الثالثة غزة بمشروع الربط الثماني العربي بكيفية تكون فيها الكهرباء التي تصل لغزة مرتبطة بسبع دول أخرى.

وأعلن هنية أن رئيس البنك الإسلامي للتنمية أحمد محمد علي وافق على تمويل المرحلتين الثانية والثالثة والمقدرة تكلفتها بـ34 مليون دولار.

لكن هنية عبر في الوقت نفسه عن غضبه من الموقف المصري من الأزمة، واستغرب أن يبقى قطاع غزة دون كهرباء بعد عام من قيام الثورة في مصر، واتهم القاهرة بمحاولة إجبار سكان غزة على قبول إمدادات الطاقة عبر إسرائيل.

وانقطعت إمدادات الوقود الضرورية التي تغذي محطة الكهرباء الوحيدة في غزة بشكل مفاجئ الشهر الماضي، وقالت مصر لحماس إنه يجب استيراد الوقود في المستقبل من خلال القنوات القانونية، في إشارة إلى معبر كرم أبو سالم الحدودي الذي تسيطر عليه إسرائيل.

المصدر : وكالات

التعليقات