أحزاب إسلامية وعلمانية تتنافس في الانتخابات التي ستجري في يونيو (الجزيرة-أرشيف)
أسست جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا -بالاشتراك مع إسلاميين آخرين- أمس الجمعة حزبا جديدا، من المنتظر أن يكون طرفا رئيسيا في أول انتخابات تجرى في البلاد بعد الإطاحة بنظام الراحل معمر القذافي.
 
وقال الأمين بلحاج -الذي يرأس اللجنة التي تعمل على إنشاء الحزب الجديد- لرويترز خلال مؤتمر عقد أمس الجمعة، إن الحزب سيضم إسلاميين من مختلف المشارب، وأضاف أن هذا هو المؤتمر التأسيسي لحزب وطني مدني بمرجعية إسلامية.

وأوضح بلحاج أن هذا الحزب ستؤسسه جماعة الإخوان المسلمين، لافتا إلى أنه لم يتم بعد إطلاق اسم على الحزب الجديد، كما لم يتم اختيار زعمائه، نظرا لاستمرار المشاورات بين الإخوان المسلمين وجماعات أخرى.

وبلحاج مسؤول كبير في المجلس الوطني الانتقالي الليبي، كما أنه عضو في اللجنة المسؤولة عن تنظيم الانتخابات.

ومن جهته، قال عبد الله شامية -وهو أستاذ اقتصاد وعضو في جماعة الإخوان المسلمين منذ أن كانت تنظيما سريا- إن الحزب الجديد سيكون مستقلا، وستواصل جماعة الإخوان المسلمين -وهي حركة دينية وخيرية واجتماعية أوسع- عملها بشكل منفصل عن الحزب السياسي.

وستتنافس أحزاب إسلامية وعلمانية في الانتخابات التي تجري في يونيو/حزيران لنيل عضوية جمعية وطنية ستضع مسودة دستور جديد لليبيا.

ويقول محللون سياسيون إنه من المرجح أن تظهر جماعة الإخوان المسلمين كأكثر القوى السياسية تنظيما، وطرفا رئيسيا في ليبيا المصدرة للنفط، والتي قمع فيها بشدة الإسلاميون مثل كل المعارضين طوال 42 عاما.

المصدر : رويترز