عناصر من الاحتلال أثناء اقتحامها إحدى باحات المسجد الأقصى (مؤسسة الأقصى للوقف والتراث)
 
عوض الرجوب-رام الله

قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث إن عشرات من الجنود الإسرائيليين والمستوطنين اقتحموا صباح اليوم الأربعاء المسجد الأقصى وساحاته وسط استنفار كبير لجيش الاحتلال، وإن فرقا من المخابرات الإسرائيلية اقتحمت المسجد الأقصى مرارا في الأيام القليلة الماضية.

وأضافت المؤسسة في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن نحو مائة من الجنود والمستوطنين اقتحموا المسجد من جهة باب المغاربة، وجالوا في أنحائه، وأشارت إلى أن المستوطنين حاولوا أداء صلوات يهودية فيه.

ووفقا للمصدر ذاته, تمت عملية الاقتحام في ظل استنفار لقوات الاحتلال التي انتشرت بكثافة في مواقع متفرقة من المسجد، في حين رابط عشرات من المصلين وطلبة مشروع "مساطب العلم في المسجد الأقصى" دفاعا عن حرمته.

المستوطنون اشتركوا في الاقتحام
(مؤسسة الأقصى للوقف والتراث)

يذكر أن سلطات الاحتلال تخصص بضع ساعات يوميا في الصباح وبعد الظهيرة لإدخال أفواج السياح إلى المسجد الأقصى، لكن الأمر لا يقتصر على السياح بل يشمل مجموعات من المستوطنين مما يثير مشاعر المرابطين والمصلين المسلمين.

تحذير
وقد حذر النواب الإسلاميون في الضفة الغربية من التمادي في اقتحام باحات الأقصى، وقالوا إن "جماعات يهودية متطرفة تسعى للسيطرة على المسجد وساحاته أو أن يكون لها جزء منه كما فعلت من قبل في الحرم الإبراهيمي الشريف بمدينة خليل الرحمن".

وأكد النواب في بيان صادر عن مكتبهم في رام الله أن تلك الاقتحامات "ترمي لجس نبض العرب والمسلمين واستكشاف ردودهم على تلك الجريمة النكراء بحق المقدسات في مدينة القدس".

وعبر النواب عن أسفهم واستنكارهم "للصمت العربي والإسلامي الرسمي على الجرائم التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته من قبل الجماعات الصهيونية المتطرفة التي تنفذ اعتداءاتها تحت حراسة جنود وشرطة الاحتلال".

المصدر : الجزيرة