حمد بن جاسم أكد أن بلاده لن تسمح باستخدام أراضيها في شن هجوم على إيران (الجزيرة)

قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إن بلاده لا تقوم بدور لدفع الدول العربية أو الغربية إلى مواجهة مع النظام السوري، كما أكد رفض قطر استخدام أراضيها لضرب إيران، وتحدث عن أسباب التمثيل الخليجي والقطري الضعيف في القمة العربية ببغداد التي تبدأ الخميس 29 مارس/آذار الجاري.

وأضاف في لقاء مع برنامج "بلا حدود" على قناة الجزيرة مساء الأربعاء أن قطر تريد لشعب سوريا الاستقرار والسلام، ولم تتدخل في سوريا قبل أن ترى الشعب السوري يصرخ ويحتج على قمع ثورته بالقتل والاعتقالات.

وأكد رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري أن الدول العربية أجمعت على رفض ما يحدث في سوريا من قمع وقتل، مشيرا إلى أن معظم القرارات العربية بشأن سوريا كانت بالإجماع، وأن هامش الاختلاف بين الدول العربية في هذا الشأن لا يتعدى 5%.

ونفى حمد بن جاسم أن تكون قطر تستهدف تأجيج الحرب الأهلية في سوريا، متسائلا "لماذا قد تقوم دولة قطر بهذا الدور؟"، وقال إن العلاقات القطرية مع سوريا حكومة وشعبا ظلت ممتازة، حتى وصلت لمرحلة يجب فيها أن تختار بين الشعب والنظام، "واخترنا جانب الشعب بالطبع، لأننا لا نستطيع أن ندعم قائدا في قتل شعبه".

وكشف رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري أن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، قام باتصالات دبلوماسية عديدة مع سوريا، كما زار ولي العهد القطري دمشق وقدم اقتراحات واضحة للبحث في كيفية حل الأزمة، وأكد أن ما حدث ولا يزال يحدث في سوريا "تعدى حدود الاستيعاب الخليجي".

تمثيل خليجي وقطري ضعيف في القمة العربية ببغداد (الجزيرة)

وبشأن تأييد قطر لتسليح المعارضة في سوريا، قال إن كل الأعراف الدولية والشرائع السماوية والعادات والتقاليد تقر حق الإنسان في الدفاع عن نفسه، "وليس من الطبيعي أن يبقى السوريون مكتوفي الأيدي في ظل استمرار النظام في قتل شعبه بهذه الطريقة".

ودعا رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري النظام السوري إلى وقف القتل والسماح بدخول المساعدات، وبدء مرحلة سياسية لانتقال سلمي للسلطة، وأكد أن قطر تدعم أي تحرك من شأنه أن يحل الأزمة في سوريا.

وعن موقف قطر من تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التي حذر فيها من أن سقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد يعني قيام دولة سنية في سوريا قال إن الوزير الروسي "لم يوفق في وصف الموقف".

وقال "نحاول كمسلمين ألا تكون هناك مواجهة سنية شيعية في أي مكان، لأن هذا ليس من مصلحتنا، أما من يحكم سوريا فهذا يحدده الشعب السوري وليس روسيا ولا أي دولة، وعلى الجميع احترام إرادة الشعب".

قمة بغداد
وبشأن المشاركة الخليجية والقطرية في القمة العربية ببغداد، التي تنطلق أعمالها الخميس 29 مارس/آذار الجاري، قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري إن بلاده تريد علاقات متميزة مع العراقباعتباره جزءا من المحيط العربي، غير أنه أشار إلى أن بلاده لا تتفق مع ما يحدث في العراق من تجاهل لبعض الفئات ومن بينها السنة بطريقة لا تؤدي إلى مصلحة العراق أو العالم العربي بشكل عام.

وقال حمد بن جاسم إن قطر تريد من الحكومة العراقية أن تحل هذه الفئوية بطريقة تجمع الشعب العراقي وتعطي كل ذي حق حقه، من خلال حوار بين جميع الأطراف.

وأضاف أن قطر لم تقاطع القمة العربية ببغداد، لكنها حاولت إرسال رسالة لأشقائها العراقيين "مفادها أن قطر كانت تود أن يكون الحضور أعلى، ولكن لنا بعض الملاحظات سنتحدث فيها عندما نجلس سويا".

وعما تردد عن سعي رئيس الحكومة العراقية نوري المالكيلإجهاض كل تحركات الجامعة العربية فيما يتعلق بالأزمة في سوريا، قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري إنه لا توجد دولة عربية تستطيع عمل هذا، وبرر ذلك بأن قرارات الجامعة العربية تؤخذ بالإجماع.

وأشاد بالدور الذي لعبته الجامعة العربية في الأزمة السورية، غير أنه عده غير كاف وغير مرض، ولكنه "هام" مقارنة بمرحلة ما قبل الربيع العربي. 

زيارات الشاطر لقطر طرحت تساؤلات عن علاقات قطر بالإخوان في مصر (الجزيرة)

مصر وإيران
ونفى رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري ما تردد عن ممارسة الولايات المتحدة ضغوطا على قطر لعدم تقديم مساعدات لمصر، وأكد أن قطر والولايات المتحدة تربطهما علاقات متميزة معلنة، لكن هذا لا يعني أن تتدخل واشنطن في الشؤون الداخلية لقطر وتقرر لمن تعطي مساعدات ولمن لا تعطي. وقال إن بلاده لا تتفق مع واشنطن في أمور كثيرة، أبرزها دعمها لإسرائيل.

وأكد حمد بن جاسم أن قطر تنظر لمصر كأكبر وأهم دولة عربية، ويجب أن تكون هي المحور للعلاقات العربية، ولا تسعى بأي شكل لاختطاف الدور المصري في المنطقة بل التعاون لما فيه مصلحة الشعوب العربية، مشيرا إلى أن الخلافات بين البلدين في الماضي كانت بسبب النظام السابق.

وردا على سؤال بشأن زيارات قام بها نائب المرشد العام للإخوان المسلمين في مصر خيرت الشاطر إلى قطر وسعي قطر لتدعيم الإخوان في مصر، قال المسؤول القطري إن بلاده ستتعامل مع من يأتي إلى السلطة في مصر أيا كان توجهه، والشعب المصري هو وحده من سيحدد من يحكمه.

وفي الملف الإيراني، شدد رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري على رفض بلاده لاستخدام أراضيها من أجل شن عمل عسكري ضد إيران، وقال إن الولايات المتحدة تعرف هذا الموقف من جانب قطر، وحذر من أن أي هجوم على إيران سيكون مدمرا وله تأثير سلبي على المنطقة بأكملها.

وقال حمد بن جاسم إن بلاده حريصة على علاقاتها مع إيران، وتأمل أن يحل الإشكال بالطرق الدبلوماسية، وأكد أن بلاده لن تسمح باستخدام أراضيها في أي هجوم على إيران.

المصدر : الجزيرة