قوات من الجيش إلى سبها لفض الاشتباكات هناك (الجزيرة نت-أرشيف)

تجددت الاشتباكات بين مسلحي القبائل المتناحرين بمدينة سبها الليبية الثلاثاء لليوم الثالث على التوالي، وارتفع عدد ضحايا تلك الاشتباكات إلى 24 قتيلا وأكثر من تسعين جريحا.

وقال الطبيب إبراهيم مصباح إن القتال بين مسلحين في سبها ومقاتلين من قبيلة التبو وصل إلى وسط المدينة، وهي رابع أكبر مدينة ليبية، وأضاف أن خمسة قتلوا اليوم وأصيب ثلاثون.
 
وكان عشرون شخصا قد قتلوا في الاشتباكات حتى أمس الاثنين، وقال مصباح إن طاقم العمل بالمستشفى يعمل دون توقف منذ مساء الاثنين وإن المصابين يتوافدون.

وقال عضو مجلس سبها المحلي أحمد عبد القادر إن الاشتباكات بدأت الأحد بعد مقتل شخص في نزاع بشأن سيارة، وإن الجانبين تبادلا إطلاق النار عند أطراف المدينة.

وذكر مقاتل من سبها -يدعى عويدات الحفناوي- أن المقاتلين تبادلوا إطلاق النار وأن الاشتباكات انتقلت إلى وسط المدينة بعدما تركزت أول الأمر حول المطار، وأضاف أن هناك قناصة من التبو في وسط سبها وأن عدد المصابين في ازدياد.

وتعيش جماعة التبو العرقية أساسا في تشاد لكنها تسكن أيضا مناطق من جنوب ليبيا، واعتبر موسى الكوني-وهو ممثل لقبيلة التبو في المجلس الوطني الانتقالي الليبي الحاكم، الاشتباكات "تصعيدا مؤسفا لنزاع داخلي بعدما حاول مقاتلون من التبو سرقة سيارة من عضو في مليشيا سبها" وأضاف أنه يجري تشكيل لجنة مصالحة للمساعدة في وقف العنف.

ونقل مراسل الجزيرة بطرابلس عن مصادر أمنية القول إن قوة تابعة لكتيبة الصاعقة ستتوجه من مدينة بنغازي إلى سبها لوضع حد لتلك الاشتباكات. وقال عمر الخضراوي نائب وزير الداخلية للتلفزيون الليبي الاثنين إن قائد الجيش سيرسل فريقا من مسؤولي الدفاع إلى سبها.

وتأتي الاشتباكات بوقت يكافح فيه الانتقالي لبسط سلطته بأرجاء ليبيا حيث تتصارع مليشيات وجماعات قبلية متناحرة على السلطة والموارد بأعقاب سقوط العقيد الراحل معمر القذافي العام الماضي.
 
ويواجه المجلس عراقيل بسبب عدم وجود جيش وطني متماسك، كما يواجه صعوبة في إقناع المليشيات التي حاربت القذافي بإلقاء أسلحتها والانضمام إلى القوات المسلحة والشرطة.
 
وقتل عشرات الأشخاص الشهر الماضي باشتباكات استمرت عدة أيام بين قبائل متناحرة بمنطقة الكفرة بجنوب شرق ليبيا، واضطرت القوات المسلحة إلى التدخل نهاية الأمر لوقف القتال في مثال نادر على  محاولة فرض الحكومة بطرابلس سلطتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات