وقفة احتجاجية سابقة مناهضة للتطبيع نظمت بالعاصمة الرباط (الجزيرة نت-أرشيف)
تظاهر عشرات المغاربة أمس السبت أمام مقر البرلمان بالعاصمة الرباط احتجاجا على استضافة وفد من الكنيست الإسرائيلي للمشاركة في أشغال الدورة الثانية للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط، بحسب ما أفادت مصادر صحفية مغربية.

وقد خلفت زيارة الوفد الذي يتزعمه عضو الكنيست الإسرائيلي دافيد ساركانا -بحسب مراقبين- حالة ارتباك واضحة داخل صفوف حزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم الذي يعرف بموقفه الرافض لكل أشكال التطبيع مع إسرائيل.

فمن جهة أكد رئيس الفريق البرلماني للحزب عبد العزيز عماري أن برلمانيي العدالة والتنمية سينسحبون من هذا النشاط المتوسطي "إذا تأكد فعلا حضور أي إسرائيلي فيه"، مشيرا إلى أن "موقف الحزب واضح ولن نشارك في أي نشاط يشارك فيه ممثلون للكيان الصهيوني".

أما الحكومة التي يقودها الحزب فعبرت من خلال مصدر لم يكشف عن هويته عن أن هذا "النشاط البرلماني من تنظيم البرلمان ولا علاقة للهيئة التنفيذية به". وأكد المصدر ذاته أن وزارة الخارجية المغربية لم تتلق طلب تأشيرات من أي وفد إسرائيلي.

غير أن فعاليات من المجتمع المدني استنكرت هذا الموقف، وأكد منسق "مجموعة العمل الوطنية لدعم العراق وفلسطين" خالد السفياني أن القول بأن وفد الكنيست الإسرائيلي حضر للمغرب بدعوة من قيادة مؤتمر البرلمان الأوروبي -كما أشارت بعض المصادر- وليس بدعوة من المغرب "أمر مرفوض ومردود عليه".

وأضاف أن المغرب بلد ذو سيادة، ومن حقه أن يرفض استقبال من سماهم بالإرهابيين على أرضه، مطالبا السلطات المغربية بطرد وفد الكنيست بشكل فوري.

المصدر : الجزيرة