مواجهة سابقة بين قوات يمنية ومسلحين (الجزيرة)

اندلعت مواجهات مسلحة بين قوات الأمن اليمنية وعناصر من جماعة أنصار الشريعة، أحد أذرع تنظيم القاعدة بمحافظة لحج جنوبي اليمن إثر هجوم مباغت للجماعة طال مقرا لقوات الأمن المركزي بالمحافظة.

وقال مصدر أمني يمني ليونايتد برس إنترناشونال إن مسلحين من عناصر أنصار الشريعة هاجموا مقرا لقوات الأمن المركزي بمحافظة لحج عقب يوم من المواجهات بين الطرفين.

وأضاف أنه استخدمت في المواجهات مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة, ولا تزال أصوات الانفجارات تسمع بوضوح. 

ويخشى مراقبون من سقوط محافظة لحج بأيدي عناصر القاعدة لتكون بذلك المحافظة الرابعة التي يوجد للتنظيم سيطرة على بعض مديرياتها بعد أبين وشبوة وحضرموت

وتدور مواجهات عنيفة بين الجيش اليمني وعناصر القاعدة منذ مطلع الشهر الجاري إثر مقتل 185 جنديا, وجرح المئات وأسر 73 آخرين جراء هجوم على وحدات عسكرية بمنطقة دوفس بمحافظة أبين جنوبي اليمن. 

وفي وقت سابق خطف وقتل مسلحون مجهولون ضابطا في المخابرات في جنوبي اليمن, مما أدى إلى اشتباك أسفر عن مقتل اثنين من المهاجمين وجندي حكومي, واتهم مسؤول يمني تنظيم القاعدة بالمسؤولية عن الهجوم الذي يستهدف مسؤولين أمنيين في جنوبي اليمن.

وقال مسؤول في محافظة حضرموت جنوبي البلاد، إن المسلحين خطفوا الضابط من مدينة المكلا الساحلية, وبعدها بساعات أطلقوا النار عليه.

وأضاف المسؤول أن قوات الأمن والجيش تبادلت إطلاق النار مع المسلحين بعد العثور على الجثة.

يذكر أن سيطرة الإسلاميين توسعت في الجنوب على مدى عام من الاحتجاجات الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وأدى انقسام الجيش إلى قتال بين الوحدات المتنافسة وهدد بدفع اليمن إلى حرب أهلية.

المصدر : يو بي آي