قوات الأمن والجيش تبادلت إطلاق النار مع المسلحين بعد العثور على الجثة (أرشيف)

قال مسؤول محلي إن مسلحين مجهولين خطفوا وقتلوا ضابطا في المخابرات في جنوب اليمن, مما أدى إلى اشتباك أسفر عن مقتل اثنين من المهاجمين وجندي حكومي اليوم الخميس.

واتهم المسؤول تنظيم القاعدة بالمسؤولية عن الهجوم الذي يعتبر الأحدث بين سلسلة الهجمات التي تستهدف مسؤولين أمنيين في جنوب اليمن على القاعدة.

وقال مسؤول في محافظة حضرموت جنوبي البلاد، إن المسلحين خطفوا الضابط من مدينة المكلا الساحلية يوم الأربعاء, وبعدها بساعات أطلقوا النار عليه.

وأضاف المسؤول أن قوات الأمن والجيش تبادلت إطلاق النار مع المسلحين بعد العثور على الجثة.

يذكر أن سيطرة الإسلاميين توسعت في الجنوب على مدى عام من الاحتجاجات الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وأدى انقسام الجيش إلى قتال بين الوحدات المتنافسة وهدد بدفع اليمن إلى حرب أهلية.

وتخلى صالح عن الحكم لنائبه الشهر الماضي في إطار شروط لاتفاق لنقل السلطة صاغه مجلس التعاون الخليجي برعاية أميركية ودعم من الأمم المتحدة, ويتضمن الاتفاق إجراء انتخابات عام 2014 بعد إعادة هيكلة الجيش.

ويسيطر ابن صالح وابن شقيقه على وحدات رئيسية في الجيش سلحتها الولايات المتحدة بهدف "مكافحة الإرهاب".

المصدر : رويترز