حمص المدينة والمدن والبلدات المحيطة بها تتعرض لحملات عسكرية منذ شهور طويلة (الفرنسية)

قال ناشطون إن الجيش السوري قصف اليوم الخميس مجددا أحياء وبلدات بحماة وحمص وإدلب موقعا مزيدا من القتلى والجرحى, وتحدثوا عن سلسلة من الاشتباكات بين الجيش ومنشقين عنه في مناطق متفرقة.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن قذائف سقطت صباح اليوم على حي الحميدية بحمص مما تسبب في إصابة منازل وتصاعد سحب دخان. وفي وقت سابق, قال ناشطون إن الجيش السوري قصف بالأسلحة الثقيلة أحياء الخالدية وباب هود والبياضة والصفصافة والسوق المركزي.

وأسفر القصف الذي استهدف حمص أمس عن مقتل ما لا يقل عن 46 شخصا بينهم 25 في حي الخالدية وحده، وفق ما قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان. وكان قتلى حمص من بين ثمانين سوريا قتلوا أمس, وبينهم 11 في حماة وتسعة في درعا, وتوزعت البقية على إدلب وحلب واللاذقية وريف دمشق ودير الزور، وفق المصدر ذاته.

من قتلى حمص (الفرنسية)

قصف وضحايا
وأطلق الجيش السوري الليلة الماضية قذائف سقطت في قرية القاع اللبنانية التي تبعد عشرة كيلومترات عن الحدود مع سوريا, مما تسبب في نزوح عدد من السكان وفق تأكيد مصادر لبنانية.

من جهتها, قالت لجان التنسيق المحلية إن قصفا عنيفا بالأسلحة الثقيلة استهدف اليوم حي الأربعين بحماة, وأسفر عن تدمير مساكن وجرح مدنين. وأضافت أن مقاتلي الجيش الحر تدخلوا واشتبكوا مع القوات التي كانت تهاجم الحي. وكان ناشطون تحدثوا في وقت سابق عن إعدام خمسة مدنيين في حي الحميدية بحماة.

ووفقا لناشطين أيضا, قصف الجيش السوري صباح اليوم بلدة سرمين في إدلب مما أسفر عن مقتل مدني وإصابة أكثر من ثلاثين آخرين. وقالت المصادر ذاتها إن دبابات الجيش اقتحمت حرستا بريف دمشق التي شهدت في وقت سابق اشتباكات بين القوات السورية ومنشقين عنها.

وفي دمشق التي تشهد استنفارا أمنيا بعد المواجهات الأخيرة في حي المزة, تحدث ناشطون عن انفجارات في حيّي القابون وركن الدين الليلة الماضية.

اشتباكات وانشقاقات
وفي سياق التطورات الميدانية أيضا, قالت لجان التنسيق المحلية إن اشتباكات عنيفة وقعت بين الجيش ومنشقين عنه في الحارة الغربية بالزبداني (ريف دمشق) التي استعادتها القوات الحكومية قبل أسابيع.

وأشارت لجان التنسيق أيضا إلى أنباء عن انشقاق في مقر اللواء 52 في مدينة الحراك بدرعا, حيث سمع دوي انفجارات وإطلاق نار كثيف من المقر الليلة الماضية.

وكان ناشطون أشاروا في وقت سابق إلى مقتل ضابط من الجيش السوري في اشتباك مع منشقين في سهل الغاب بريف حماة.

كما تحدثوا عن انشقاق عشرات الجنود وسط مدينة اللاذقية الساحلية. وقتل أمس منشقون بينهم قائد إحدى كتائب الجيش الحر في مواجهات مع الجيش السوري، حسب ناشطين أيضا.

المصدر : الجزيرة + وكالات