الحالة الصحية للأسيرة هناء الشلبي تدهورت "بشكل خطير" بحسب نادي الأسير الفلسطيني (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-رام الله

أكد نادي الأسير الفلسطيني تدهور صحة ثلاثة أسرى فلسطينيين يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية ونقل الأسيرة هناء الشلبي المضربة عن الطعام منذ 35 يوما إلى المستشفى بعد تدهور صحتها بشكل خطير.

وأفاد مدير النادي قدورة فارس بأن هناء الشلبي نقلت إلى مستشفى "مئير" شمال تل أبيب لإجراء فحوصات طبيّة بعد تقارير طبية أكدت خطورة وضعها الصحي.

وأضاف أن الأسيرة تعيش ظروفا صعبة موضحا أنه لأول مرة يتم تأخير الرد على الاستئناف المقدم للمحكمة الإسرائيلية لأكثر من أسبوعين وتحدث عن إمكانية أن تصدر المحكمة قرارها الأسبوع القادم.

وفي حال تثبيت الحكم الإداري بحق الأسيرة الشلبي فالفرصة الوحيدة المتاحة ستكون نقل الملف إلى المحكمة العليا الإسرائيلية، بحسب قوله.

والد هناء الشلبي طالب بإطلاق سراح ابنته بشكل فوري (الجزيرة نت)

حالة الخطر
من ناحية أخرى أكد فارس أن عدد الأسرى المضربين عن الطعام يزيد على ثلاثين أسيرا معظمهم في سجن مجدو، وتتراوح مدة إضرابهم بين 12 و35 يوما، مشيرا إلى أن سلطات السجون لا تسمح بفحوصات طبية للأسرى المضربين وترفض إدماجهم مع باقي الأسرى بهدف الضغط عليهم.

وفي السياق ذاته تحدث نادي الأسير عن دخول الأسير ثائر حلاحلة من بلدة خاراس بمنطقة الخليل حالة الخطر، فيما تمنعه إدارة سجن النقب الإسرائيلي من لقاء محاميه مؤكدا تهديد الأسرى المضربين عن الطعام بإجراءات وممارسات قمعية ضدهم.

وأوضح أن الأسير حلاحلة معتقل منذ 25 شهرا ومضرب عن الطعام منذ أكثر من عشرين يوما ووضعه الصحي خطير ومتدهور بسبب معاناته من نقص السكر والأملاح والتعب المستمر وعدم القدرة على الحركة.

وأكدت أم قصي -زوجة الأسير المضرب عن الطعام كفاح حطاب- أن زوجها تجاوز يومه الرابع والعشرين في الإضراب، مشيرة إلى أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تمكنت الثلاثاء الماضي من زيارته في غرفة عزله بعد أن رفض ارتداء زي السجن كشرط لمقابلة محاميه وزواره.

وعبرت أم قصي عن قلقها على صحة زوجها، موضحة أنه يُضرب للمطالبة بالاعتراف به وبباقي الأسرى الفلسطينيين كأسرى حرب وأنه عازم على الاستمرار في إضرابه حتى تحقيق مطلبه.

وبخصوص الأسير الثالث خضر عدنان، أفاد نادي الأسير بأنه تم نقله إلى سجن مستشفى الرملة لإبقائه تحت الرقابة الطبية بعد إنهاء إضرابه الذي استمر 66 يوما وتعهد الاحتلال بإطلاق سراحه فور انتهاء حكمه الإداري أواسط أبريل/نيسان المقبل.

المصدر : الجزيرة