المجلس ينتظر أن يتبنى مشروع القرار الفرنسي اليوم (الفرنسية-أرشيف)
وزعت فرنسا مشروع بيان على أعضاء مجلس الأمن يدعم مهمة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان في سوريا، في حين حثت روسيا واللجنة الدولية للصليب الأحمر الحكومة السورية والمعارضة على الموافقة دون تأخير على وقف يومي لإطلاق النار لأغراض إنسانية.

وعبر مشروع البيان الذي وزعته فرنسا أمس الاثنين عن القلق الشديد جراء تدهور الوضع في سوريا وما نجم عن ذلك من أزمة خطيرة في أوضاع حقوق الإنسان. كما دعا إلى دعم مهمة أنان ومساعيه لوقف العنف وانتهاكات حقوق الإنسان وضمان وصول المساعدات الإنسانية والتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة عبر المفاوضات.

وقال رئيس المجلس للشهر الجاري السفير البريطاني مارك ليال غرانت إن حكومات الدول الخمس عشرة الأعضاء في المجلس تعكف على دراسة مسودة  البيان الذي أعدته فرنسا، وتوقع أن يتبنى المجلس البيان اليوم الثلاثاء.

من جهته أعرب سفير ألمانيا لدى الأمم المتحدة بيتر فيتيش عن تفاؤله إزاء هذا البيان، وقال "جميع الدول الأعضاء في المجلس أعربت عن دعمها لمهمة أنان، وينبغي أن نبني على ذلك. هدفنا هو توجيه رسالة واضحة بقدر  الإمكان إلى الرئيس بشار الأسد وكلما تم ذلك بسرعة كان مفيدا لمهمة أنان".

مهمة أنان تحظى بدعم مشروع القرار الفرنسي (الفرنسية)

وقف النار
في هذه الأثناء حثت روسيا واللجنة الدولية للصليب الأحمر، الحكومة السورية والمعارضة على الموافقة دون تأخير على وقف يومي لإطلاق النار لأغراض إنسانية. ودعا وزير الخارجية الروسي لمزيد من الخطوات تجاه ما وصفه بالمشكلات الإنسانية الأكثر خطورة في سوريا.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عبر عن تأييده الصريح لخطة الوقف اليومي لإطلاق النار للأغراض الإنسانية في سوريا، ووعد بأن تضغط روسيا على حكومة سوريا لقبولها.

وقال رئيس اللجنة جاكوب كيلينبرغر لرويترز عقب محادثاته مع لافروف إن الوزير الروسي "وافق بوضوح وكان مؤيدا" لفكرة وقف إطلاق النار لمدة ساعتين يوميا للسماح بعمليات المساعدات العاجلة.

وعقد كيلينبرغر اجتماعا استمر تسعين دقيقة مع لافروف أمس في موسكو ليطلب مساعدة روسيا في إقناع دمشق بالسماح بدخول مزيد من المساعدات الإنسانية إلى مدنيين محاصرين في مناطق تشن فيها قوات الرئيس بشار الأسد هجمات لسحق المعارضين والمحتجين.

وكان هشام حسن المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد قال في وقت سابق إن "الاجتماع كان إيجابيا". وأضاف حسن "تلقت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مؤشرات تأييد إيجابية لعملياتها ذات الأولوية ومبادرتها لوقف القتال ساعتين يوميا".

 

لافروف (يمين) أثناء اجتماعه مع كيلينبرغر في موسكو (الفرنسية)

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر وهي الوكالة الدولية الوحيدة التي تنشر عمال إغاثة في سوريا قد اقترحت يوم 21 فبراير/شباط الماضي هدنة لمدة ساعتين يوميا للسماح بإجلاء الجرحى وتقديم الأغذية والأدوية والإمدادات الحيوية الأخرى للمحتاجين.

مواقف عربية
عربيا، قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن ملف الأزمة السورية غير مدرج ضمن جدول أعمال القمة العربية التي ستعقد في بغداد.

وأضاف المالكي في مقابلة تلفزيونية أن العراق سوف يطرح رؤيته لحل المشكلة إذا ما طلب منه ذلك.

في المقابل، قال أحمد بن حلي نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية إن الوضع في سوريا والتطورات الأخيرة تفرض التطرق للأزمة السورية في القمة العربية القادمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات