ذكرت مصادر قضائية وسياسية مصرية أن مكتب الادعاء العام في إسبانيا وافق على تسليم رجل الأعمال الهارب حسين سالم المدان في عدة قضايا فساد ببلاده ونجله خالد، في حين يواصل دراسة إمكانية تسليم ابنته.

كان سالم غادر مصر مع أسرته أثناء ثورة 25 يناير التي أطاحت بنظام الرئيس حسني مبارك في 11 فبراير/شباط 2011. وهو يحاكم غيابيا في مصر في قضايا فساد وتربح واستغلال النفوذ.

وقضت محكمة مصرية أمس الخميس بالسجن المشدد لسالم وابنه 15 عاما غيابيا في قضية اتهما فيها باستغلال النفوذ في شراء جزيرة في النيل بجنوب مصر بثمن بخس رغم أنها محمية طبيعية.

ويحاكم في هذه القضية رئيس الوزراء الأسبق عاطف عبيد ونائب رئيس الوزراء وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الأسبق يوسف والي.

واتهم سالم كذلك في عدة قضايا بينها قضية تصدير الغاز المصري لإسرائيل بأسعار بخسة المعروضة ضمن قضية محاكمة وزير البترول الأسبق سامح فهمي وآخرين, وكذلك قضية الإضرار بأموال الدولة وتقديم رشوة ويحاكم فيها ضمن قضية محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك وآخرين والمحجوزة للنطق بالحكم في 2 يونيو/حزيران المقبل.

وكان وفد قضائي من مكتب النائب العام وأعضاء من جهاز الكسب غير المشروع بوزارة العدل في مصر قد سافروا إلى إسبانيا لتقديم طلب تسليم سالم أمام المحكمة الإسبانية المختصة.

وينص القانون الإسباني على حق المتهمين بالطعن في قرار التسليم أمام المحكمة العليا المكونة من 15 عضوا.

المصدر : وكالات