الحدود التونسية الليبية شهدت مناوشات متعددة خلال الفترة الماضية (رويترز-أرشيف)
نقلت وكالة (يو بي آي) عن موقع تونسي أن مجموعة ليبية مسلحة قصفت بقذائف الهاون وحدة تابعة للجيش التونسي قرب الحدود بين البلدين، فيما نفت وزارة الدفاع التونسية ذلك.
 
وذكرت صحيفة العطوف التونسية الإلكترونية التي تغطي منطقة الجنوب الشرقي التونسي أن الهجوم وقع أمس في الكرنتي بمنطقة سيدي التوي التابعة إداريا لبلدة بن قردان في أقصى الجنوب التونسي.

وبحسب المصدر فإن دورية تابعة للجيش التونسي كانت بصدد حفر خنادق في مكان غير بعيد عن الحدود مع ليبيا عندما تقدمت مجموعة ليبية مسلحة نحوها، وبادرت بإطلاق قذائف الهاون.

وأضاف أن أفراد الوحدة العسكرية التونسية تراجعوا إلى عمق الأراضي التونسية، بينما تقدمت المجموعة الليبية المسلحة، واستولت على جرافة عسكرية تونسية.

وفي المقابل نفى رشيد بوحولة المسؤول بوزارة الدفاع التونسية حدوث تبادل لإطلاق النار، ولكنه أكد استيلاء الليبيين على جرافة تابعة للجيش التونسي.

وقال إن السلطات التونسية دخلت في مفاوضات مع الجهات الليبية المعنية استمرت عدة ساعات، انتهت باستعادة الجيش التونسي لجرافته.

وتشهد المنطقة الحدودية التونسية الليبية الواقعة على بعد نحو ستمائة كيلومتر جنوب شرق تونس العاصمة، منذ أشهر مناوشات بين مسلحين ليبيبن غير نظامين وحرس الحدود التونسي، وكانت تلك المناطق مسرحا لمعارك بين القوات الموالية للعقيد الليبي الراحل معمر القذافي والثوار السابقين من أجل السيطرة على معبر وازن-الذهيبة الحدودي.

ودفعت تلك المناوشات السلطات التونسية إلى إرسال تعزيزات أمنية وعسكرية إلى حدودها البرية مع ليبيا التي تمتد على نحو 140 كلم تحسبا لأي طارئ.

المصدر : يو بي آي