جزائرية تدلي بصوتها في الانتخابات التشريعية عام 2007 (الفرنسية)

كشف وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي السبت عن مشاركة أكثر من 600 مراقب دولي في الانتخابات البرلمانية التي ستنظم في 10 مايو/أيار المقبل ووصفها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالمصيرية في تاريخ البلاد.

وقال مدلسي في تصريح للصحفيين على هامش انعقاد مؤتمر المنظمة الوطنية للمجاهدين الجزائريين (قدامى المحاربين) بالعاصمة الجزائرية إن كل التدابير اتخدت لاستقبال أكثر من 600 ملاحظ دولي في الانتخابات التشريعية المقررة يوم 10 مايو/أيار القادم.
 
وأوضح أن هؤلاء يمثلون الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية ومنظمة الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي ويمثلون منظمات غير حكومية. وتوقع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أن تحقق الانتخابات البرلمانية التغيير الذي يطمح إليه الجزائريون.
 
وقال بوتفليقة في رسالة وجهها إلى المشاركين في مؤتمر المجاهدين إنه على يقين من أن الانتخابات التشريعية القادمة التي ستجري في إطار معطيات جديدة من حيث الضمانات والوسائل القانونية ستشكل "انتقالا نوعيا أكيدا يتجاوب مع إرادة التغيير السائدة في الأذهان".

المصدر : يو بي آي