الغارات الإسرائيلية  الأخيرة على القطاع أدت إلى استشهاد 25 فلسطينيا (الفرنسية)

سقط صاروخان أطلقا من قطاع غزة على جنوب إسرائيل الخميس، رغم التهدئة التي دخلت حيز التنفيذ بعد أيام من المواجهات التي استشهد فيها 25 فلسطينيا وأطلق أكثر من 200 صاروخ وقذيفة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن صاروخا أطلق من القطاع سقط الخميس في منطقة غير مأهولة قرب بلدة نتيفوت الإسرائيلية دون إحداث إصابات أو أضرار. في حين سقط صاروخ آخر قرب مدينة بئر السبع عاصمة النقب في جنوب إسرائيل.

ولم يسفر الهجومان عن وقوع أي إصابات أو أضرار. ولم يعلن أي فصيل فلسطيني المسؤولية عنه.

يأتي سقوط الصاروخين بعد غارة إسرائيلية على مدينة غزة فجر الأربعاء أدت إلى خسائر في الممتلكات، لكن لم يبلغ عن وقوع إصابات.

ويأتي كل ذلك بعد إعلان اتفاق للتهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بوساطة مصرية.

وكان 25 فلسطينيا بينهم نساء وأطفال قد استشهدوا وأصيب عشرات آخرون في سلسلة من الغارات الإسرائيلية على غزة منذ عصر الجمعة الماضي، في حين أصيب عدد من الإسرائيليين جراء سقوط صواريخ أطلقتها المقاومة بعدد من البلدات الإسرائيلية.

في غضون ذلك، قالت مصادر إسرائيلية إن إسرائيل تكبدت خسارة تقدر بنحو خمسة ملايين دولار في تشغيل وتفعيل منظومة القبة الفولاذية القادرة على اعتراض الصواريخ متوسطة المدى التي تطلقها المقاومة.

وكان جيش إسرائيل قد أعلن أن هذه المنظومة نجحت في اعتراض 56 صاروخ غراد أطلقت من قطاع غزة في الأيام الأربعة الأخيرة. وكان صحفيون إسرائيليون قد شككوا بالجدوى الاقتصادية لهذه المنظومة.

المصدر : الجزيرة + وكالات