11 قتيلا بأعمال عنف في اليمن
آخر تحديث: 2012/3/13 الساعة 19:12 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/13 الساعة 19:12 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/20 هـ

11 قتيلا بأعمال عنف في اليمن

جنود يمنيون يتفقدون نقطة التفتيش التي استهدفها التفجير (الفرنسية)

أوقعت أعمال العنف المرتبطة بتنظيم القاعدة في اليمن 11 قتيلا اليوم الثلاثاء بينهم أربعة من رجال الشرطة. 
   
وأوضح مصدر بالشرطة أن أربعة جنود قتلوا وأصيب أربعة آخرون عندما فجر مهاجم سيارة محملة بالمتفجرات قرب نقطة تفتيش خارج مدينة البيضاء عاصمة المحافظة التي تحمل اسمها، وتقع في الجنوب الشرقي لليمن على مسافة 270 كلم تقريبا من العاصمة صنعاء.

وأضاف أن المهاجم الذي قاد السيارة "جعلها تنفجر عندما توقفت عند نقطة التفتيش حيث تحطمت السيارة إلى أجزاء صغيرة مما أدى إلى مقتل أربعة جنود في الحال ونقل أربعة جنود آخرين إلى المستشفى لإصابتهم بجروح خطيرة".

وقال محافظ البيضاء إن "اشتباكات بين الجيش وإرهابيين اندلعت بعد وقوع الانفجار". وأعلنت مصادر بأجهزة الأمن مقتل قائد محلي من القاعدة مع أحد أنصاره في تبادل إطلاق نار مع قوات الأمن في محافظة البيضاء، جنوب صنعاء، بعد الهجوم. 

وبعد ساعتين، لقي خمسة مقاتلين من القاعدة مصرعهم في غارة جوية بينما كانوا يحاولون مهاجمة أحد المراكز الأمنية في المنطقة ذاتها.

وأعلن مصدر بأجهزة الأمن رفض ذكر اسمه أن طائرة شنت غارة استهدفت سيارة مما أسفر عن مقتل ركابها الخمسة من تنظيم القاعدة في السوادية شمال غرب البيضاء.

من جانبها أعلنت "حركة أنصار الشريعة" مسؤوليتها عن الهجوم، قائلة إن عدد الجنود الذين قتلوا 27مضيفة أن ثلاثة من مقاتليها لقوا مصرعهم أيضا.

وذكرت في رسالة نصية أن الهجوم يأتي ردا على غارات جوية شنت على محافظتي البيضاء وأبين في الآونة الأخيرة، والتي ألقت باللوم فيها على طائرات أميركية بلا طيار.

وقالت إنها أخذت جنديا أسيرا إضافة إلى 73 آخرين تقول إنها تحتجزهم، وفي بيان نشر على منتديات إسلامية أمس قال المسلحون إنهم سيطلقون سراح الـ73 مقابل الإفراج عن إسلاميين محتجزين.

 العنف يتصاعد في الجنوب منذ انتخاب الرئيس الجديد (الفرنسية)

تصعيد
وتصاعدت أعمال العنف المسلح في جنوب البلاد منذ تولي الرئيس عبد ربه منصور هادي السلطة الشهر الماضي متعهدا بمحاربة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وقالت مصادر قبلية ومسؤولون محليون إن هجمات جوية نسبت إلى القوات اليمنية والولايات المتحدة قتلت أكثر من ستين إسلاميا خلال الأسبوع الماضي. 

وأصابت الاحتجاجات المناهضة للحكومة البلاد بالشلل معظم عام 2011 وأضعفت بشدة سيطرة الحكومة المركزية على البلاد، وخاصة في الجنوب حيث سيطر متشددون على بلدات عديدة.

وفي أكثر الهجمات دموية قتل مسلحون في وقت سابق هذا الشهر 110 جنود على الأقل في هجمات على القوات الحكومية خارج زنجبار عاصمة محافظة أبين.

واستخدمت واشنطن مرارا طائرات بدون طيار لاستهداف مسلحين باليمن، وخوفا من وجود القاعدة هناك أيدت واشنطن انتخاب هادي الشهر الماضي بموجب اتفاق توسطت فيه دول الخليج لتسهيل خلافة علي عبد الله صالح في السلطة بعد عام من الاضطرابات السياسية.

وقامت الولايات المتحدة بتجهيز وتدريب وحدات الجيش اليمني ولاسيما التي يقودها ابنه وابن اخيه  لـ"مكافحة الارهاب" لكن الجانبين يقولان إن التعاون العسكري تراجع أثناء الاضطرابات التي أحاطت  بالاحتجاجات الحاشدة ضد صالح. 

المصدر : وكالات

التعليقات