غليون: الوعود الفارغة لم تعد مقبولة (الأوروبية)

طالبت المعارضة السورية بتدخل عسكري دولي وعربي عاجل لوقف العنف في سوريا على خلفية مقتل عشرات المدنيين، قضى بعضهم ذبحا على أيدي من يعرفون بالشبيحة في حيي كرم الزيتون والعدوية بمدينة حمص الأحد والاثنين.

وقال رئيس المجلس الوطني برهان غليون في مستهل مؤتمر صحفي عقد في إسطنبول اليوم الاثنين، إن "الوقت قد حان كي يتخذ المجتمع الدولي قرارا بشأن وقف العنف في سوريا".

وأضاف أنه لم يعد بإمكان المجتمع الدولي أن يعطي وعودا فارغة وليس بإمكان الجامعة العربية إصدار التصريحات الصحفية إذا ما أرادوا وضع حد للعنف.

من جهته، تلا لاحقا المتحدث باسم المجلس جورج صبرة نصا مكتوبا أوضح فيه أن المجلس "يطلب تدخلا عسكريا عربيا ودوليا عاجلا" إضافة إلى توجيه ضربات للجيش السوري. كما دعا إلى "تسليح منظم للجيش الحر بأقصى سرعة وتقديم الأسلحة الدفاعية كي يدافع الشعب السوري عن نفسه".

وطالب المتحدث أيضا بممرات آمنة وحظر جوي وتشكيل لجنة تحقيق دولية فيما أسماها بـ"المجازر المرتكبة بحق شعبنا". وحذر من تداعيات الملف السوري على الأمن والسلام الدوليين.

وتطرق صبرة إلى ما حدث في حيي كرم الزيتون والعدوية مؤكدا أن ما أسماها بـ"عصابات الأسد" ارتكبت "مجازر بهدف ترويع المدنيين وتهجيرهم". وقال إن "النظام السوري يريد إرباك المجتمع الدولي بجرائمه".

وحث صبرة أصدقاء الشعب السوري على اتخاذ موقف، مضيفا أن المجلس "يعول على السعودية وقطر في إيصال مطالب الشعب السوري إلى مجلس الأمن". وقال إن مهمة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان "رد عليها النظام باستمرار العنف".

المصدر : الجزيرة + وكالات