مظاهرة سابقة للاجئين الفلسطينيين على الحدود اللبنانية الفلسطينية (الجزيرة)

كشفت مصادر أمنية لبنانية في الجنوب اللبناني أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتزم بناء جدار إسمنتي يفصل بين الأراضي اللبنانية والفلسطينية.

وقالت المصادر ذاتها إن قوة إسرائيلية أزالت مكعبات إسمنتية بطول خمسين مترا على طول الشريط الشائك المقابل لبوابة فاطمة نقلتها أربع آليات إسرائيلية إلى داخل إسرائيل.

 وبدأت القوات الإسرائيلية بوضع علامات في المكان الذي ستقيم عليه الجدار الذي يفصل بين كفركلا ومستعمرة المطلة اعتبارا من غد الاثنين، بينما تتولى فرقة عسكرية إسرائيلية مؤلفة من عشرين جنديا مراقبة الأوضاع من الجانب الإسرائيلي.

ويأتي هذا التطور في ظل التصعيد الإسرائيلي المتواصل على الأراضي الفلسطينية، حيث ارتفع عدد الشهداء منذ مساء الجمعة إلى 18 خلال غارات شنتها قوات الاحتلال على قطاع غزة.

ويذكر أن إسرائيل بدأت في بناء الجدار العازل بالضفة الغربية عام 2002 في ذروة الانتقاضة الفلسطينية. ومنذ ذلك الحين تشهد المناطق التي يمر بها الجدار احتجاجات متواصلة ضد بنائه من قبل السكان بمشاركة متضامنين أجانب.

المصدر : الجزيرة