رئيس وزراء مصر الأسبق عاطف عبيد وحسين سالم رجل الأعمال المقرب من مبارك (الجزيرة+رويترز)
عاقبت محكمة مصرية الخميس رئيس الوزراء الأسبق عاطف عبيد ونائبه يوسف والي بالسجن مدة عشر سنوات، لإدانتهما ببيع جزيرة البياضية، -وهي محمية طبيعية في نهر النيل بمحافظة الأقصر- بأقل من ثمنها لرجل الأعمال البارز حسين سالم الذي كان مقربا من الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وقال مصدر قضائي إن المحكمة عاقبت حسين سالم وابنه خالد -اللذين حوكما غيابيا- وموظفا سابقا في وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي بالسجن مدة 15 عاما، كما عاقبت موظفا سابقا ثانيا في الوزارة بالسجن لمدة ثلاث سنوات.

كما عاقبت المحكمة المدير السابق لأملاك الدولة الخاصة بوزارة الزراعة سعيد عبد الفتاح بالسجن مدة ثلاث سنوات، وبرأت المدير التنفيذي للهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية محمود عبد البر من الاتهامات المسندة إليه في القضية.

وذكر التلفزيون المصري في موقعه على شبكة الإنترنت أن محكمة جنايات الجيزة -برئاسة المستشار محمد فهيم درويش- ألزمت المتهمين جميعا، عدا واحد، بدفع مبلغ 796 مليون جنيه (131.9 مليون دولار)، يمثل قيمة ما تم إهداره من المال العام جراء بيع جزيرة البياضية، وتغريمهم مبلغا مساويا.

وكانت النيابة العامة قد نسبت إلى المتهمين في قرار الإحالة أنهم خلال الفترة من عام 2000 وحتى 2006 بدائرة قسم الدقي بمحافظة الجيزة، قاموا من الأول وحتى الخامس (عبيد ووالي وقيادات وزارة الزراعة) بصفتهم موظفين عموميين بالتسهيل لغيرهم (حسين سالم ونجله خالد) للاستيلاء دون وجه حق وبنية التملك على أموال مملوكة لجهة عامة، وهي محمية الأقصر الطبيعية (جزيرة البياضية)، وذلك بأن استغلوا وظيفتهم وسهلوا للمتهمين السادس والسابع الاستيلاء على المحمية الطبيعية بالمخالفة للقانون.

المصدر : وكالات