التيار الصدري يحتفل بخروج الاحتلال
آخر تحديث: 2012/2/9 الساعة 21:29 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/2/9 الساعة 21:29 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/17 هـ

التيار الصدري يحتفل بخروج الاحتلال

الاحتفال أقيم بمناسبة انسحاب القوات الأميركية من العراق (الفرنسية)

أقام التيار الصدري الذي يقوده الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اليوم مهرجانا احتفل فيه بانسحاب القوات الأميركية نهاية العام الماضي من العراق، في وقت شهدت فيه كركوك إعدام ثلاثة عناصر من تنظيم ما يسمى دولة العراق الإسلامية، ومقتل شرطي في هجوم شنه مسلحون.

وقال الصدر في رسالة مسجلة إلى أنصاره إن الولايات المتحدة سعت إلى الفتنة والخراب والتفرقة وزعزعة الأمن في العراق، وراهنت على أن الانسحاب سيكون سببا لحرب طائفية، لكنه شدد على أن شعار العراقيين كان وسيكون وسيبقى يؤكد الأخوة بين السنة والشيعة والحفاظ على وحدة الوطن.

بناء وسلام
وتابع قائلا "إذا كانت المرحلة السابقة مرحلة مقاومة عسكرية وسياسية، فلتكن القادمة مرحلة بناء وسلام للعراق وشعبه".

من جانبه اعتبر النائب عباس البياتي أن مهرجان اليوم يمثل "رسالة محبة وسلام ووحدة وطنية".

الصدر دعا إلى أن تكون المرحلة القادمة مرحلة بناء وسلام للعراق وشعبه (الجزيرة)
وقال رجل الدين الآتي من محافظة الأنبار غرب بغداد محمد عبد الله إن "ما دفعنا للمشاركة هو أنه لا فرق بين السنة والشيعة والكل دعوا لمقاومة المحتل".

ويشغل التيار الصدري سبع وزارات في الحكومة العراقية ولديه أربعون مقعدا نيابيا من أصل 325، ومنصب النائب الثاني لرئيس البرلمان.

وكان التيار الصدري الذي يملك جناحا عسكريا قد خاض مواجهتين كبيرتين مع القوات الأميركية عامي 2004 و2008.

وجرى الاحتفال بعد انسحاب آخر القوات الأميركية من البلاد في 18 ديسمبر/كانون الأول، بعد نحو تسع سنوات من غزوها للعراق.

قتلى بكركوك
وعلى الصعيد الميداني ذكرت مصادر أمن عراقية أن أحد عناصر شرطة الكهرباء قتل وأصيب أربعة آخرون في هجوم شنه مسلحون في إحدى المناطق غرب مدينة كركوك  شمال بغداد.

وفي كركوك أيضا أعلن مصدر أمني اليوم أنه تم إعدام ثلاثة من عناصر تنظيم ما يسمى "دولة العراق الإسلامية" -إحدى واجهات تنظيم القاعدة- من أهالي هذه المدينة.

وأعلنت وزارة العدل العراقية أنه منذ مطلع العام الحالي تم إعدام 65 مدانا على مراحل لإدانتهم بجرائم قتل وأعمال عنف.

المصدر : وكالات

التعليقات