الشيخ يوسف القرضاوي (وسط) كان من بين الموقعين على البيان (الجزيرة نت)

أفتى 107 من كبار علماء المسلمين في بيان لهم بضرورة دعم الجيش السوري الحر وعدم جواز الاستمرار في وظائف الأمن داخل الجيش السوري النظامي في ظل تصاعد القمع ضد المتظاهرين السوريين، وبوجوب الانشقاق عنه والوقوف ضده ولو أدى ذلك إلى التضحية بالنفس.

وطالب العلماء في بيانهم أيضا المواطنين السوريين بالانضمام إلى صفوف الجيش السوري الحر ودعمه دفاعا عن المدنيين.

ودعا البيان المسلمين والعالم الحر إلى دعم تشكيلات هذا الجيش بكل الوسائل المادية والمعنوية.

دعم الثوار
من جهة أخرى أكد العلماء المسلمون على وجوب دعم الثوار في سوريا بكل ما يحتاجونه، ليتمكنوا من إنجاز ثورتهم والمضي في سبيل نيل حريتهم وحقوقهم.

وطالبوا الدول العربية والإسلامية باتخاذ مواقف جادة إزاء نظام الرئيس بشار الأسد من قبيل طرد سفرائه وقطع كل أشكال التعامل معه ومع الدول المساندة له، خاصة روسيا والصين.

كما حث البيان ثوار سوريا والمجلس الوطني السوري وأي تشكيلات أخرى إلى توحيد صفوفهم وتجاوز خلافاتهم الجانبية خدمة للثورة وأهدافها.

يذكر أن من بين الموقعين على البيان المذكور رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي، ومفتي مصر الشيخ علي جمعة، وكلا من العلماء راشد الغنوشي وصادق الغرياني وعبد المجيد الزنداني وعائض القرني وسلمان بن فهد العودة ومحمد حسان وأحمد هليل وعلي الصلابي وعشرات من كبار علماء المسلمين.

المصدر : الجزيرة