طفلة من بين عشرات الضحايا الذين سقطوا اليوم بمدينة حمص (من صور بثها ناشطون على الإنترنت)

قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن العشرات سقطوا بين قتيل وجريح في قصف للجيش السوري على حي بابا عمرو في حمص هو الأعنف منذ اندلاع الثورة السورية قبل أحد عشر شهرا، وشمل القصف كل أحياء المدينة.

ونقلت رويترز عن المعارضة السورية أن قصف القوات السورية لحمص أدى إلى مقتل خمسين شخصا على الأقل.

كما سقط عشرات القتلى وجرحى آخرون برصاص الجيش السوري بمناطق أخرى من سوريا.

وبث نشطاء سوريون صورا مرعبة على الإنترنت لضحايا القصف الذي يتعرض له حي بابا عمرو، والذي بدأ منذ ساعات الفجر الأولى ولا يزال متواصلا، وقالت الهيئة العامة للثورة إن القصف استهدف أحد المشافي الميدانية في الحي، وإنه شمل معظم أحياء حمص، وإن الجيش يستخدم دبابات ومدفعية وقذائف هاون، مما أسفر عن انهيار عدد من البنايات.

وفي مدينة الزبداني في ريف دمشق قالت الهيئة العامة للثورة إن 300 دبابة طوقت المدينة التي أصيب فيها نحو 17 شخصا وتضرر فيها نحو 30 منزلا في قصف قاس تتعرض له منذ الصباح، كما لقي ثلاثة أشخاص في حلب مصرعهم برصاص الجيش السوري.

ويأتي القصف استمرارا لحملة تشنها هذه القوات منذ يوم أمس وشمل أحياء أخرى منها كرم الشامي وباب الدريب وباب السباع والرفاعي وكرم الزيتون، مما أدى إلى مقتل أكثر من 20 شخصا بينهم نساء وأطفال.

كما دكت مدافع الجيش السوري مدن مضايا وداريا بريف دمشق. وتعرضت بلدات في جبل الزاوية بمحافظة إدلب إلى قصف مدفعي عنيف.

عشرات السوريين يسقطون يوميا برصاص الجيش السوري
قتل ضباط
من جهة أخرى نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ثلاثة ضباط في الجيش النظامي السوري قتلوا في هجوم شنه منشقون فجر الاثنين على حاجز في محافظة إدلب.

وذكر المرصد أن 19 جنديا أسروا في الهجوم الذي وقع على حاجز للجيش في قرية البارة بجبل الزاوية في إدلب.

ووفق الهيئة العامة للثورة السورية، فإن حصيلة أمس الأحد من القتلى برصاص الأمن والجيش السوريين ارتفعت إلى 47 في حمص وإدلب ودرعا وريف دمشق.

وقال العميد الركن في الجيش السوري الحر مصطفى الشيخ إن المعركة التي يخوضها الجيش السوري النظامي ضد الشعب محكوم عليها بالفشل.

وأضاف الشيخ في نشرة سابقة للجزيرة أن نسبة الجاهزية لدى الجيش النظامي لا تتعدى 30% بسبب الانشقاقات في صفوفه.

مظاهرات مسائية
ورغم قساوة رد النظام السوري على المظاهرات الشعبية ورغم الأحوال الجوية السيئة، فقد أظهرت صورا بثت على مواقع الإنترنت خروج مظاهرات مسائية في عدد من المدن التابعة لريف دمشق.

مقار السفارات السورية بعدة دول هدف لمعارضي النظام السوري (الفرنسية)
وعبّر المتظاهرون عن تضامنهم مع أهالي مدينة حمص وغيرها من المدن التي تتعرض لحصار أمني من قبل الأمن السوري والشبيحة.

وفي العاصمة السورية، قال مجلس قيادة الثورة إن مظاهرة خرجت في منطقة "طلعة شورى" قرب جامع "الدر المحمدي" في منطقة المهاجرين التي يقع فيها القصر الرئاسي، وهتف المتظاهرون دفاعا عن حمص والخالدية، وطالبوا بإسقاط النظام وإعدام الرئيس بشار الأسد.

كما أظهرت صور خروج مظاهرات مسائية في حي باب هود وجبّ الجندلي والقرابيص والقصور والوعر في مدينة حمص للمطالبة برحيل النظام.

ونددت مظاهرة أخرى في تلبيسة بريف حمص بالفيتو الروسي ضد مشروع القرار العربي الغربي في مجلس الأمن ضد قمع المظاهرات السلمية في سوريا.

المصدر : الجزيرة