حمص قدمت العدد الأكبر من الضحايا خلال 11 شهرا من الانتفاضة الشعبية (الفرنسية-أرشيف)  

طالبت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا السبت بإحالة المسؤولين عن "المجزرة المروعة" التي حصلت في مدينة حمص وسط البلاد فجر اليوم إلى المحكمة الجنائية الدولية واتهمت الرئيس بشار الأسد بتحويل أحياء حمص إلى "ساحة حرب حقيقة" وخوض "حرب إبادة جماعية" ضد أبنائها.

وقال الإخوان المسلمون في بيان "نطالب مجلس الأمن الدولي والجامعة العربية بلجنة تحقيق دولية لتحديد المسؤولية القانونية والإنسانية عن "المجزرة المروعة التي حصلت في حمص ليلة الرابع من فبراير/شباط وتحويل المسؤولين عنها إلى القضاء الدولي".

وأضاف البيان الذي حمل توقيع الناطق الرسمي باسم الإخوان في سوريا زهير سالم "نطالب مؤسستي الهلال الأحمر والصليب الأحمر الدولي الغائبتين عمليا عن الساحة السورية أن تتحركا فورا لإغاثة الجرحى بعد أن حول بشار الأسد أحياء حمص إلى ساحة حرب حقيقة وخاض ضد أبنائها حرب إبادة جماعية".

وكان المجلس الوطني السوري أعلن اليوم السبت أن قصف الجيش لمدينة حمص ليل الجمعة السبت أدى إلى سقوط 260 قتيلا ومئات الجرحى، داعيا روسيا إلى إدانة نظام الأسد.

ونفى التلفزيون السوري الرسمي أن يكون الجيش قصف مدينة حمص أو دخلها، معتبرا أن بث مثل هذه الأنباء يندرج في إطار تصعيد "للتأثير على مواقف بعض الدول في مجلس الأمن الدولي".

وتأتي هذه التطورات بينما يفترض أن يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم على مشروع قرار يدين القمع في سوريا لكنه يتضمن تنازلات كبيرة لروسيا حليفة دمشق.

المصدر : الفرنسية