الشرطة المصرية تفرج في وقت سابق عن بدو متورطين في عمليات خطف (رويترز-أرشيف)

أكد مصدر أمني مصري أن السائحتين الأميركيتين ومرشدهما السياحي والذين اختطفهم مسلحون بمحافظة جنوب سيناء أطلق سراحهم بعد احتجاز دام عدة ساعات.

وكان وزير السياحة منير فخرى عبد النور أكد أن الأجهزة الأمنية بجنوب سيناء نجحت فى تحديد منطقة اختطاف السائحتين بوادى فيران فى جنوب سيناء.

وقال الوزير إن الخاطفين يطالبون بالإفراج عن متهم فى قضية "شحنة أفيون"  تم إلقاء القبض عليه أول أمس بجنوب سيناء مقابل إطلاق السائحتين، مؤكدًا أنه سيتم الإفراج عن السائحتين خلال ساعات قليلة.

وكان مسلحون ملثمون اختطفوا السائحتين ومرشدهما السياحي بجنوب سيناء، ووفق مصادر أمنية فإن المسلحين أوقفوا حافلة في منطقة وادي سعال كانت تقل خمسة أشخاص في طريقها من دير سانت كاترين إلى منتجع شرم الشيخ، وخطفوا السيدتين باتي جنالي ونورما كابي، ومرشدهما السياحي هشام محمد بدر، واقتادوهم إلى مكان مجهول.

وذكر أحد المصادر أن الخاطفين استولوا على سلاح حارس كان يرافق الفوج وعلى أموال وآلات تصوير المجموعة قبل أن يفروا بالمخطوفين في الجبال.

وقال المصدر إن مجموعتين من قوات الجيش والشرطة تتعقبان الخاطفين
وشوهدت طائرة عسكرية تحلق فوق المنطقة.

وأفرج بدو الأربعاء عن 25 عاملا صينيا في محافظة شمال سيناء
المجاورة بعد احتجازهم لنحو 15 ساعة بعد وعد من ضباط كبار في الجيش طبقا لمصادر بالمحافظة بالإفراج عن خمسة أدينوا في حادث تفجير فندق طابا في أكتوبر/ تشرين الأول 2004 والذي أسفر عن مقتل 34 شخصا بينهم سياح إسرائيليون.

وبين وقت وآخر يهاجم سكان في سيناء مراكز للشرطة ويقومون بقطع طرق للتعبير عن استيائهم مما يعتبرونه إهمالا من جانب السلطات لمنطقتهم.

وتزايدت الاضطرابات في المنطقة بعد الإرباك الذي حدث بأجهزة الأمن في البلاد عقب تفجر الثورة الشعبية في يناير/ كانون الثاني من العام الماضي التي أطاحت بنظام الرئيس السابق حسني مبارك.

وفي الشهر الماضي احتجز مسلحون نحو خمسين سائحا ألمانيا وبريطانيا لساعات بعد أن تجاوزت حافلة كانت تقلهم حاجزا على طريق أقامه بدو يحتجون على سياسات محافظ جنوب سيناء.

وهاجم بدو مسلحون فندقا في طابا قرب الحدود مع إسرائيل للاستيلاء على أموال من أحد البنوك لكنهم فروا بعد اشتباك بالأسلحة النارية مع حراس الفندق الذي ينزل به إسرائيليون عادة.

المصدر : وكالات