فلسطينيون يعاينون أضرارا سببتها إحدى الغارات الإسرائيلية على غزة العام الماضي (رويترز-أرشيف)

أصيب شاب فلسطيني وطفلة وصفت جروحها بالخطيرة في سلسلة غارات جوية شنتها مقاتلات حربية إسرائيلية فجر اليوم على عدة مواقع في قطاع غزة، بعد ساعات قلائل من زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للقطاع.

وأعلن المتحدث باسم لجنة الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة التابعة للحكومة المقالة أدهم أبو سلمية إصابة طفلة (عمرها ثلاث سنوات ونصف سنة) بجروح خطرة في الرأس، وشاب بجروح متوسطة في غارة جوية إسرائيلية استهدفت منزلا في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع.

وأضاف أن الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت عدة غارات على جميع محافظات قطاع غزة لم تسفر عن إصابات.

وذكر مصور وكالة فرانس برس أن المقاتلات الحربية الإسرائيلية شنت غارتين على منطقة الأنفاق على الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر، إضافة إلى غارتين أخريين استهدفتا أراضي خالية، إحداهما قصفت مدينة خانيونس جنوب القطاع، والأخرى مخيم النصيرات وسطه.

وقال شاهد عيان إن "الطائرات الإسرائيلية شنت غارة على مدخل منزل في منطقة النزلة بمخيم جباليا شمال القطاع، مما أدى لوقوع أضرار واشتعال النيران دون وقوع إصابات".

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن الغارات جاءت ردا على الصواريخ التي أطلقت الأربعاء من غزة. مشيرا إلى أنها استهدفت ورشة لصناعة الأسلحة وأنفاقا.

وكانت ثمانية صواريخ على الأقل أطلقت من قطاع غزة مساء الأربعاء وخلال الليل على جنوب إسرائيل دون وقوع ضحايا أو أضرار، بحسب الشرطة الإسرائيلية.

ومنذ مطلع العام، أطلق نحو 12 صاروخا على جنوب إسرائيل من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس). وعادة ما يرد الجيش الإسرائيلي على هذه الصواريخ بغارات جوية.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية