سوريون قبل ثلاثة أيام عند قبر قريب لهم قتل في شمالي غربي سوريا (الفرنسية)

قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن خمسة أشخاص قتلوا صباح اليوم برصاص الأمن في حلب وحماة والبوكمال، فيما نقلت رويترز عن مصادر في حمص حديثها عن قوات من الفرقة الرابعة وصلت المدينة التي تَواصَل قصف بعض أحيائها لليوم الخامس والعشرين، بعد يوم سقط فيه نحو 130 قتيلا، حسب ناشطين تحدثوا عن مجزرة ارتكبت بحق عشرات الشباب الفارين من حي بابا عمرو.

ونقلت رويترز عن مصادر في حمص قولها إن دبابات وقوات من الفرقة الرابعة -وهي قواتُ نخبة يقودها ماهر شقيق الرئيس بشار الأسد- دخلت الشوارع الرئيسية من حول حي بابا عمرو الجنوبي، لكن ذلك لم يتأكد من مصادر مستقلة.

وقد استمر قصف هذا الحي وأحياء أخرى في حمص، وحوّمت فوق المدينة مروحيات الجيش حسب ناشطين. وقال أحدهم إن ثمانين قذيفة سقطت على أحياء الحميدية والخالدية وكرم الزيتون.

وتحدثت لجان التنسيق المحلية أمس عن 64 شخصا -بينهم نساء وأطفال وعسكريون منشقون- قُتلوا ذبحا عند حاجز أمني، وهم يفرّون من بابا عمرو، لكنها لم تقل متى حدث ذلك.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناشط (أبو بكر) حديثه عن  700 شخص قتلوا في بابا عمرو منذ الرابع من الشهر.

كما قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن عائلة كاملة من ستة أفراد أبيدت في حي المهاجرين في حمص. 

قصف حمص دخل أسبوعه الرابع (الجزيرة)

وتحدثت الشبكة أيضا عن قصف مدفعي تركز اليوم على بلدة حلفايا من جهتين في حماة.

كما اندلعت صباحا اشتباكات بين الجيش ومنشقين في محافظة إدلب المحاذية لتركيا، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الكائن مقره في لندن.

وقال ناشطون أمس إن 31 شخصا قتلوا في إدلب في عمليات قصف شملت مناطق يسيطر عليها منشقون.

عمليات الإغاثة
ويواجه عشرات آلاف السوريين صعوبات في تحصيل الغذاء والدواء بسبب أعمال العنف.

ويحاول الصليب الأحمر فتح رواق إنساني للوصول إلى حمص لنقل معونات إنسانية وإجلاء الجرحى، وبينهم صحفيان أجنبيان.

وقال دبلوماسي غربي إن السفير الفرنسي في دمشق فشل حتى الآن في فتح رواق إنساني لإجلاء الصحفييْن الموجودين في بابا عمرو.

بالمقابل أعلنت المنظمة أنها استطاعت نقل مساعدات غذائية وطبية إلى مناطق متضررة في حماة.

وأكدت أنها لا تدخر جهدا لإيصال الإمدادات الإنسانية، لكن الظروف المعقدة قد تلعب دورا في تأخير العملية.
 
وقالت الأمم المتحدة الشهر الماضي إن 5400 مدني على الأقل قتلوا منذ بدأت الاحتجاجات في مارس/آذار الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات