الجيش الأميركي فقد 4500 جندي بالعراق منذ 2003 (الفرنسية-أرشيف)


سلمت الجماعة الشيعية "عصائب أهل الحق" رفات آخر جندي أميركي مفقود في العراق، وذلك بعد شهرين من مغادرة القوات الأميركية البلاد وأكثر من خمس سنوات على اختفاء الجندي بالعاصمة بغداد.

وقال مصدر في الجماعة إنها عملت وسيطا في تسليم رفات الجندي الأميركي المدعو أحمد الطائي إلى الحكومة العراقية، نافيا أن تكون الجماعة وراء خطفه وقتله.

وقال النائب الشيعي سامي العسكري المقرب من رئيس الوزراء نوري المالكي إن الحكومة العراقية تسلمت الجثة من جماعة "عصائب أهل الحق" الأربعاء الماضي وسلمتها على الفور إلى السفارة الأميركية.

وأضاف العسكري أن واشنطن أكدت أن الجثة هي للجندي المفقود بعد إجراء اختبارات على حمضه النووي.

وكان الطائي وهو مهاجر عراقي المولد قد انضم إلى الجيش الأميركي للعمل مترجما بعد الغزو الأميركي وعاد إلى العراق قبل فترة قصيرة من انضمامه للجيش الأميركي وتزوج امرأة من بغداد.

وفُقد الجندي في 2006 وعمره 41 عاما أثناء زيارته لزوجته في ذروة الصراع الطائفي الذي كان دائرا آنذاك في العراق.

وقال عمه انتفاض قنبر "إن العائلة أصيبت بصدمة شديدة بعد سماع خبر موته، لكنها تحمد الله على تسلم رفاته لدفنه، وسيدفن قرب منزل العائلة في ولاية ميشيغان الأميركية".

وأضاف قنبر أن العائلة لم تتلق بعد أي تفاصيل عن الملابسات المحيطة بكيفية العثور على الجثة أو طريقة موته، مؤكدا أن التحقق من هوية الرفات قد تم بواسطة الجيش الأميركي في قاعدة دوفر الجوية بولاية ديلاوير.

يذكر أن "عصائب أهل الحق" هي فرع من جيش المهدي التابع لرجل الدين الشيعي المناهض للولايات المتحدة مقتدى الصدر الذي أعلن المسؤولية عن قتل العشرات من الجنود الأميركيين، وقد دأبت واشنطن على اتهام إيران بدعم هذه الجماعة.

وقتل في العراق حوالي 4500 جندي أميركي في الفترة بين الغزو الذي أطاح بصدام حسين في 2003 وانسحاب القوات الأميركية نهاية العام الماضي.

المصدر : رويترز