موسى أبو مرزوق: وجودنا في الخارج بسبب ارتباطات العمل (الجزيرة)
نفى قياديان بارزان في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وجود أي تغيير في موقف الحركة من الأحداث الجارية في سوريا، وشددا على أن الحركة لم تغادر مقراتها في العاصمة السورية دمشق.

وقال موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة "ليس صحيحا أنني تحدثت عن مغادرة قيادات حماس لسوريا احتجاجا على الأوضاع الأمنية هناك، أبدا لم يصدر عني شيء من هذا القبيل".

وتابع "لم نغلق مكاتبنا في دمشق، وإن كنا غير موجودين في الساحة السورية بسبب ارتباطات تتصل بنشاطنا السياسي نقوم بها في أماكن مختلفة من العالم، هذه هي الأسباب المباشرة لوجودنا خارج سورية".

وجدد أبو مرزوق موقف حماس القاضي بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي من الدول العربية، وقال: "نحن لا نتدخل في الشأن الداخلي لأي من الدول العربية، ونحاول أن نجنب الفلسطينيين التدخل في أي شأن عربي حفاظا على حيادهم وعلى أمنهم".
 
كما نفى القيادي في الحركة، صلاح البردويل، وجود أي تغيير في موقف حماس إزاء أحداث سوريا، مؤكداً في الوقت ذاته أن حركته لا تزال تحافظ على موقفها المتوازن فيما يتعلق بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وقال البردويل في تصريح صحفي الاثنين "موقف حماس من سوريا لم يتغير، ولم يطرأ عليه أي جديد، نحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية للدول، وفي نفس الوقت يعز علينا استمرار سيلان الدماء السورية وندعو لوقفها".

المصدر : قدس برس