هل تتجه الخرطوم وجوبا نحو الحرب؟
آخر تحديث: 2012/2/28 الساعة 00:06 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/2/28 الساعة 00:06 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/6 هـ

هل تتجه الخرطوم وجوبا نحو الحرب؟

سيلفاكير (يسار) رفقة عمر البشير في أول زيارة له للسودان بعد الانفصال  (الجزيرة)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

تسارعت خطى الخرطوم وجوبا بشكل كبير نحو الحرب أو المواجهة، رغم نداءات دولية ظلت تطلق من حين لآخر لعدم السماح بعودة الحرب كلغة تخاطب وتحاور بين الجانبين.

ويبدو أن خلافات الدولتين ليس لها من حل بعدما أصبحت إرادة الحرب عند بعض مسؤوليهما أكثر إلحاحا من أي وقت مضى، مما يعني أن المرحلة المقبلة من عمر الدولتين ربما تشهد تطورات غير محسوبة حتى الآن.

ولم تنقض سوى أيام معدودة على توقيعهما مذكرة تفاهم أكدا فيها التزامهما بالمحافظة على أمن بعضهما، وفق قانون الاتحاد الأفريقي وميثاق الأمم المتحدة والمبادئ ذات الصلة بالقانون الدولي بما في ذلك اتفاقية فيينا، حتى اتهمت جوبا الخرطوم بخرق الاتفاق، قبل أن تعلن الأخيرة أن اعتداءً كبيرا نفذته قوات الجنوب -بالتعاون مع متمردين سودانيين- على مناطق داخل الحدود السودانية.

وفيما أكدت الخرطوم عزمها تقديم شكوى لمجلس الأمن الدولي والاتحاد الأفريقي قبل أن تؤكد احتفاظها بحق الرد –الذي لم تعرف كيفيته- استبعد محللون عسكريون وسياسيون إمكانية وصول الطرفين لمرحلة المواجهة العسكرية.

بيومي استبعد وصول الصراع بين الخرطوم وجوبا إلى مرحلة الحرب (الجزيرة نت)

شكوى جديدة
وأعلنت الخرطوم -عبر الناطق الرسمي باسم خارجيتها العبيد أحمد مروح للجزيرة نت- أنها ستتقدم بشكوى جديدة لمجلس الأمن الدولي وللاتحاد الأفريقي لكي "تطلعهما على تفاصيل ما حدث، وتطالبهما بالقيام بدورهما في ردع أي اعتداء على أمن واستقرار السودان".

لكن الخبير الأمني حسن بيومي استبعد وصول الصراع بين الخرطوم وجوبا إلى مرحلة الحرب رغم ما يحدث من توتر بينهما، مشيرا إلى أن الحرب "ستكون كارثة على الدولتين".

وقال للجزيرة نت إن ما يحدث حاليا يمثل إحدى عمليات الاستنزاف المتوقعة منذ انفصال الجنوب قبل معالجة القضايا العالقة بين الدولتين، مؤكدا أن المتمردين السودانيين سيمارسون حرب عصابات تنطلق من بعض المناطق الحدودية المفتوحة "والتي لم تتحدد تبعيتها للسودان أو لجنوب السودان".

ورأى بيومي أن شكوى الحكومة السودانية لمجلس الأمن أو للاتحاد الإفريقي لن تكون مجدية "طالما أن هناك قضايا حدودية لم تحسم بعد"، ورهن معالجة الأزمة بين الدولتين بتغيير وفديْ التفاوض بينهما.

أزمات داخلية
أما أستاذ العلوم السياسية في جامعة النيلين فتح الرحمن أحمد، فقد رأى أن التوتر بين الدولتين يعني وجود أزمات داخلية فشل الطرفان في التخلص منها "مما يدفعهما لخلق عدو خارجي كملهاة للشعبين".

وقال أحمد للجزيرة نت إن حظوظ الحرب تبدو ضئيلة "إلا إذا ما نجح صقور الحكومتين في فرض رؤاهم على القيادات السياسية والعسكرية"، واعتبر أن الاتهامات المتبادلة "هي بداية لا يمكن التكهن بنهاياتها".

ولم يستبعد أن يرفض المجتمع الدولي رعاية حرب جديدة "هو بالأساس يعمل للتخلص من مثيلاتها"، ووصف تهيئة المسؤولين في البلدين لشعبيهما للحرب "بالمناورة وتحريك العواطف الداخلية لتجنب الثورة ضدهما".

وبالرغم من تلك المعطيات لم يستبعد المتحدث تجاوز الطرفين لكافة التكهنات وإدارة حرب دون حساب للخسارة التي ستنتج عنها، "خاصة إذا ما تدخلت جهات دولية لصالح أحد الطرفين أو كليهما".

المصدر : الجزيرة