تعهد الرئيس اليمني الجديد عبد ربه منصور هادي بتسليم الحكم لرئيس منتخب بعد عامين، في مراسم تسلم فيها السلطة من سلفه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح منهية حكمه الذي استمر 33 عاما.
 
وقال هادي بالاحتفال الرمزي لتسليم السلطة بقصر الرئاسة بصنعاء بحضور صالح "إننا أمام مرحلة صعبة ومعقدة". وأضاف "إننا اليوم نستقبل قيادة جديدة ونودع قيادة وهذا يعني أننا نرسي قواعد جديدة للتداول السلمي للسلطة في اليمن" مشيرا إلى أنه يأمل في استكمال تنفيذ بنود المبادرة الخليجية كاملة.

 ومضى يقول إن المواطنين الذين خرجوا للإدلاء بأصواتهم بالانتخابات بعثوا برسالة تنم عن رغبتهم في الأمن والاستقرار والتغيير للأفضل.

من جهته قال صالح إنه يسلم علم الثورة والحرية والأمن والاستقرار إلى يد أمينة، في إشارة إلى هادي الذي فاز بالانتخابات الرئاسية المبكرة التي خاضها مرشحا توافقيا ووحيدا بموجب اتفاق انتقال السلطة.

وأضاف الرئيس المخلوع الذي عاد الأسبوع الماضي قادما من نيويورك "إننا ندعو كل أبناء الوطن للوقوف صفا واحدا إلى جانب القيادة السياسية".

وحضر مراسم التسلم والتسليم رؤساء البعثات الدبلوماسية للدول الكبرى، ودول مجلس التعاون الخليجي الراعية لاتفاق انتقال السلطة إضافة إلى الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني، ومبعوث الأمم المتحدة لليمن جمال بن عمر.

وقاطعت المعارضة البرلمانية هذه المراسم معتبرة أن هادي حصل على شرعية صناديق الاقتراع وأقسم اليمين الدستورية بالبرلمان، لذلك لا حاجة لمراسم نقل السلطة إليه.

في غضون ذلك تظاهر يمنيون أمام مقر الرئاسة الجديد اليوم مطالبين صالح وأقاربه بأن ينأوا بأنفسهم عن الجيش وأجهزة الأمن.

وصاغ المجلس الخليجي مبادرة نقل السلطة لإنهاء الأزمة السياسية باليمن بعد اندلاع احتجاجات تطالب برحيل صالح قتل فيها مئات المتظاهرين وأصابت البلاد بالشلل طوال عام 2011 تقريبا. ومدة الفترة الانتقالية التي انتخب هادي لأجلها وفق الاتفاق سنتان.

وبشأن مصير الرئيس المخلوع، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مساعدين لصالح أنه يخطط للإقامة بالمنفى في إثيوبيا. وأضافت المصادر أن صالح سيغادر صنعاء في غضون يومين مع بعض أفراد عائلته. وأكد دبلوماسي بصنعاء أنه تم اتخاذ ترتيبات لوصول الرئيس المخلوع.

المصدر : الجزيرة + وكالات