مؤتمر "أصدقاء سوريا" ينسق دعم المعارضة
آخر تحديث: 2012/2/24 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/2/24 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/2 هـ

مؤتمر "أصدقاء سوريا" ينسق دعم المعارضة

يبحث وزراء خارجية الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول عربية وإسلامية دعم المعارضة السورية وتقديم معونات إنسانية للمناطق المتضررة في سوريا، في مؤتمر تحتضنه تونس اليوم وتقاطعه روسيا والصين، بينما عين كوفي أنان مبعوثا مشتركا للأمم المتحدة والجامعة العربية.

ويدعو مشروع بيانٍ يتوقع أن يتوج "مؤتمر أصدقاء سوريا" في تونس -واطلعت عليه رويترز وأسوشيتد برس- النظام السوري لوقف إطلاق النار ومهاجمة المدنيين، ويؤكد استعداد المجموعة الدولية لتقديم مساعدات إنسانية لحمص ودرعا والزبداني خلال 48 ساعة إن حدث ذلك.

وبدا أن المؤتمر -في غياب خطط للتدخل العسكري- يركز على المعونة الإنسانية، وإن دعا الدول للالتزام بفرض عقوبات تزيد عزلة نظام بشار الأسد، وتشمل حظر السفر وتجميد الأصول والتوقف عن استيراد النفط، وتعليق الاستثمارات والعمليات المالية مع دمشق، إضافة لخفض مستوى العلاقات الدبلوماسية وإنهاء توريد السلاح.

لا اعتراف بعد
ورغم إشادته بالمجلس الوطني السوري لا يعترف مشروع البيان بهذه الهيئة ممثلا شرعيا للشعب السوري، ويكتفي بالموافقة على "زيادة الانخراط" مع المعارضة وبتقديم "الدعم العملي" لها.

وحسب رويترز أسقطت فقرة تشجع الجامعة العربية على استئناف بعثة المراقبة التي علّقت الشهر الماضي، واكتفى مشروع البيان بتسجيل طلب رفعه التكتل العربي إلى الأمم المتحدة لتشكيل قوة سلام أممية عربية.

وحددت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون هدف المؤتمر في زيادة عزلة نظام الأسد الذي قالت إنها مستعدة للمراهنة على زواله، وتوقعت أن تقوى شوكة خصومه.

الدعم العسكري
وقالت كلينتون متحدثة من لندن أمس "سيجدون (المعارضة) من مكان ما وبطريقة ما الأسلوب الذي يدافعون به عن أنفسهم، كما سيبدؤون إجراءات هجومية".

الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني يصل أمس إلى تونس (الفرنسية)

واستبعد وزراء خارجية غربيون حتى الآن تقديم دعم عسكري مباشر ومفتوح للمعارضة.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في لندن أمس إن التدخل العسكري مستبعد جدا، وكرّر نظيره الفرنسي آلان جوبيه موقف باريس التي لا تفكر -كما ذكر- في حل عسكري لا يسنده تفويض أممي.

لكن كلام كلينتون أشّر على أن قضية التسليح أمر يبحث الآن إن لم يكن قد بدأ أصلا.

روسيا والصين
وأعلنت روسيا والصين مقاطعة مؤتمر تونس، وأكدتا موقفهما الداعي لوقف سريع للعنف في سوريا، وإطلاق حوار جامع دون شروط مسبقة من أجل حل سلمي دون تدخل أجنبي، حسبما ذكرت الخارجية الروسية معلقة على محادثة هاتفية بين وزيري خارجية البلدين.

وقال متحدث صيني سئل عن مقاطعة بكين لمؤتمر تونس إن بلاده تريد أن تلعب دورا بناء في سوريا، وهي ترى أن جهود المجموعة الدولية يجب أن تسهم في خفض التوتر، في تلميح واضح إلى أن الصين ترى أن لقاء تونس يزيد هذا التوتر.

مبعوث خاص
لكن بكين -التي اتحدت هذا الشهر مع موسكو في إجهاض مشروع قرار في مجلس الأمن يدين نظام الأسد- رحبت بتعيين أنان مبعوثا مشتركا للأمم المتحدة والجامعة العربية في سوريا.
 
وقالت الصين إنها تأمل بأن يسمح تعيينه بحل سياسي في هذا البلد.

ويتوقع أن يعبر مؤتمر تونس عن دعمه لجهود أنان، الأمين العام السابق للأمم المتحدة، الذي حث كل الأطراف التي لها علاقة بالأزمة السورية على التعاون معه.

وقال أنان إنه عازم على إنهاء العنف والانتهاكات الحقوقية في سوريا، حيث قتل حتى مطلع يناير/كانون الثاني الماضي أكثر من 5400 مدني، حسب إحصاءات أممية نشرت قبل أكثر من شهر.

في غضون ذلك أعلنت السفارة الفرنسية في دمشق عودة السفير إريك شوفالييه إلى منصبه الذي غادره منذ أسبوعين، بعد أن استدعي للتشاور مع زيادة الحملات الأمنية الحكومية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات