تكرار التفجيرات يظهر صعوبة التحدي الأمني (الفرنسية)

قتل خمسون شخصا على الأقل وأصيب العشرات في سلسلة تفجيرات هزت عدة أحياء يغلب على سكانها الشيعة بالعاصمة العراقية بغداد قبل ظهر اليوم الخميس, وذلك طبقا لما أفادت الشرطة.
 
وأوضحت الشرطة أن سيارة ملغومة انفجرت مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة 27 على الأقل في حي الكرادة، كما تطايرت الشظايا إلى الشارع المجاور وانفجر زجاج مبان قريبة، ووقع انفجاران آخران على الأقل بالكرادة أحدهما هجوم آخر بسيارة ملغومة مما أسفر عن مقتل شخص، ليرتفع عدد القتلى طبقا لما أعلنت وكالة رويترز إلى خمسين شخصا.

وفي منطقة الكاظمية بشمال غرب العاصمة قتلت سيارة ملغومة خمسة أشخاص وأصابت آخرين.

يُشار إلى أن حدة التوتر تصاعدت بالعراق الذي يواجه ما وصف بأسوأ أزمة سياسية في أعقاب انسحاب القوات الأميركية منتصف ديسمبر/ كانون الأول.

ويتفاوض الائتلاف الحكومي برئاسة نوري المالكي الذي يتكون من سنة وشيعة وأكراد لتخفيف حدة الأزمة التي أحيت المخاوف من عودة الصراع الطائفي الذي شهده العراق عامي 2006 و2007 حين قتل عشرات الآلاف من العراقيين.

من جهة ثانية, أصيب 27 شخصا، غالبيتهم من الشرطة، جراء انفجار ثلاث سيارات مفخخة بمناطق مختلفة من مدينة كركوك شمال بغداد.

وأوضحت المصادر الأمنية أن السيارة الأولى استهدفت دورية للشرطة على الطريق إلى بغداد, واستهدفت الثانية أيضا دورية للشرطة في حي التسعين بالمدينة، بينما انفجرت الثالثة قرب مقر للاتحاد الوطني الكردستاني. وقد انفجرت الأحد الماضي سيارة ملغومة عند أكاديمية للشرطة ببغداد مما أدى لمقتل 19 شخصا.

المصدر : وكالات