التتويج الجديد يضاف للعديد من جوائز التكريم التي تلقتها قناة الجزيرة الإنجليزية (الجزيرة نت)
توجت قناة الجزيرة الإخبارية الإنجليزية بجائزة القناة الإخبارية للعام الجاري التي تقدمها الجمعية الملكية البريطانية للتلفزيون، متقدمة على هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) وشبكة سكاي الإخبارية، ونال البرنامج الذي يهتم بشبكات التواصل الاجتماعي "ستريم" جائزة الإبداع الإخباري عن حلقة مخصصة لأحداث البحرين.

وجاءت الجائزة اعترافا بدور القناة -التي احتفلت مؤخرا بعيد ميلادها الخامس- في تغطية الثورات العربية، وخاصة ما تعلق منها بيوميات ميدان التحرير، وتحقيق السبق في نقل تفاصيل مقتل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي.

واعتبر مدير القناة آل أنستي أن الجائزة تعد اعترافا بالمجهود المبذول من فريق العمل، والذي ارتقى بالقناة إلى مصاف القنوات الإخبارية الرائدة على المستوى العالمي.

وأوضح أن القناة تعاملت مع سنة متخمة بالأحداث الكبرى، بدءا بالثورات العربية، ومرورا بكارثة تسونامي التي ضربت اليابان، وصولا إلى تداعيات الأزمة المالية التي تعصف بمنطقة اليورو، وهي الأحداث التي كانت القناة حاضرة فيها بالتغطية ونقل كل التفاصيل عنها، ووعد بمواصلة العمل لتقديم تغطية في مستوى التطور الذي تعرفه القناة على المستوى الجماهيري ومن ناحية التأثير.

وإضافة إلى الجائزة الأولى، فقد حقق البرنامج المخصص لمتابعة شبكات التواصل الاجتماعي "ستريم"، جائزة الإبداع الإخباري بفضل التحليل المعمق لاحتجاجات البحرين، من خلال الحلقة التي استضافت  سهيل القصيبي الموالي للحكومة، والناشطة زينب الخواجة.

وأوضح مدير البرامج في القناة بول إيدل أن فكرة إطلاق البرنامج استندت إلى الدور المتنامي للشبكات الاجتماعية، ولما بات يعرف بإعلام المواطن، وأكد أن البرنامج ساهم في الرفع من سقف التغطيات الإخبارية، وذلك عبر إتاحة الفرصة للمشاهدين للمشاركة وتبادل وجهات نظرهم، في ظل القمع الذي  تمارسه بعض الحكومات في المنطقة.

يذكر أن هذه التتويجات تعد استمرارا لعدد من التكريمات التي نالتها القناة مؤخرا، من بينها جائزة جورج بولك للفيلم الوثائقي "البحرين: صراخ في الظلام"، وجائزة ألفريد دوبونت/جامعة كولومبيا عن الفيلم الوثائقي "هايتي بعد ستة أشهر"، وجائزة جامعة كولومبيا للصحافة النوعية وعمق التغطية التي قدمتها القناة للتطورات الحاصلة في الشرق الأوسط.

المصدر : الجزيرة