أسرى فلسطينيون في سجن النقب (الجزيرة-أرشيف)

      

عوض الرجوب-رام الله

قال نادي الأسير الفلسطيني إن الأسرى الإداريين بسجون الاحتلال - والذين يزيد عددهم على مائتي أسير- قرروا مقاطعة المحاكم العسكرية الإسرائيلية بمختلف مسمياتها.

 وأضاف في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه، أن الأسرى اتخذوا هذا القرار احتجاجا على قانون الاعتقال الإداري التعسفي المنافي لكل الأعراف والمواثيق الدولية من جهة، وعدم اعتراف منهم بشرعية هذه المحاكم من جهة أخرى لأنها "تستند بقراراتها إلى ما يقرره جهاز المخابرات الإسرائيلي (شاباك)".

وقال الأسرى -وفق بيان نادي الأسير- إنهم دفعوا ثمنا باهظا من أعمارهم داخل السجون الإسرائيلية نتيجة الاعتقال الإداري بدون توجيه أي تهمة تحت حجة الأمن الإسرائيلي المزعوم وبحجة عامة هي أنهم يشكلون خطرا على أمن دولة إسرائيل.

 من جهة ثانية أكد النادي في بيان منفصل نقل 120 أسيرا من سجن النقب إلى جهة غير معلومة، دون أن يسمح لهم بأخذ أمتعتهم، مضيفا أن وحدات من "المتساده" و"درور" مدججة بالسلاح والكلاب قامت باقتحام الأقسام هناك.

 ونفل النادي عن الأسرى نفيهم وجود أي مبرر لإدارة السجن لتنفيذ اقتحامه ووجود عدد هائل من أفراد الشرطة، مؤكدين أن إدارة السجن كانت تهدف إلى إذلالهم وقمعهم واستفزازهم دون سبب.

 وأكد الأسرى أن إدارة السجن أبلغتهم نيتها إلغاء كل التفاهمات السابقة معهم، معبرين عن تخوفهم من استهداف أسرى النقب خاصة مع وجود ضباط معروف عنهم القمع وانتهاك حقوق الأسرى.

المصدر : الجزيرة