صورة تجمع بين البخيت (يمين) والذهبي (الجزيرة-أرشيف)

محمد النجار-عمان

مثل رئيس الوزراء الأردني السابق معروف البخيت صباح اليوم الأربعاء أمام مدعي عام عمّان القاضي محمد الصوراني للإدلاء بشهادته في قضية كازينو البحر الميت.

وجاء مثول البخيت بعد أن استمع المدعي العام لشهادات العشرات من المسؤولين والموظفين والشخصيات في القضية أبرزهم رئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي، ورئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله.

وكان المدعي العام بدأ النظر في القضية بعد أن برأ مجلس النواب البخيت من اتهامه في القضية التي تثير جدلا في الأردن منذ عام 2007، بينما أدان فيها وزير السياحة الأسبق أسامة الدباس.

ووقعت حكومة البخيت اتفاقية مع مستثمر كردي عراقي يحمل الجنسية البريطانية لإقامة كازينوهات في البحر الميت والمعبر الشمالي الحدودي مع إسرائيل إبان رئاسته للحكومة عام 2007 والتي وضع فيها بند اعتبر مجحفا بحق الأردن يقضي بأن تدفع الحكومة غرامة تبلغ 1.4 مليار دولار في حال تراجعت عن الاتفاقية.

وعملت حكومات تلت حكومة البخيت على محاولة إلغاء الاتفاقية التي تجدد الجدل حولها عندما تولى البخيت رئاسة الحكومة مجددا مطلع العام الماضي.

ويتوقع أن ينتهي التحقيق في القضية قريبا تمهيدا لإصدار قرار اتهام فيها يتوقع أن يمس مسؤولين كبارا، وفقا لسياسيين وقانونيين.

وكان المدعي العام رفض أمس طلبا ثالثا للإفراج عن مدير المخابرات الأسبق محمد الذهبي الذي قرر توقيفه 14 يوما على ذمة التحقيق في قضية اتهامه بغسل الأموال والاختلاس واستغلال الوظيفة العامة.

وأعلن مدير عام دائرة مكافحة الفساد سميح بينو في محاضرة له أمس أنه سيكشف قريبا عن قضايا يتهم بها مسؤولون قال إنهم مارسوا الفساد بشكل متقن وحاولوا تحصين أنفسهم قانونيا.

المصدر : الجزيرة