دعوة أممية للسلام في دارفور
آخر تحديث: 2012/2/21 الساعة 18:51 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/2/21 الساعة 18:51 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/29 هـ

دعوة أممية للسلام في دارفور

البحرية المصرية تؤمن الحماية والدفاع عن أكثر من 2000 كلم من الحدود البحرية (الفرنسية-أرشيف)
حث مجلس الأمن الدولي جميع الحركات المسلحة في إقليم دارفور على الدخول في مفاوضات مع الحكومة السودانية، مهددا بفرض عقوبات على كل من يقوم بمهاجمة المدنيين.

جاء ذلك في قرار للمجلس أمس بالتمديد لبعثة الخبراء الأممية للمراقبة بدارفور حتى 17 فبراير/ شباط من العام المقبل.

وأكد القرار تقديم الدعم الكامل للجهود الرامية للتوصل لحل شامل للنزاع بدارفور "كما أعرب عن قلقه لأعمال العنف التي يقوم بها الأفراد والجماعات المسلحة ضد المدنيين هناك". وطالب الخرطوم بإنهاء حالة الطوارئ بالإقليم، والسماح بحرية التعبير.

من جهته طالب سفير السودان الأممي دفع الله الحاج علي عثمان مجلس الأمن بفرض عقوبات على الحركات المسلحة التي لم تلحق بالعملية السلمية، مضيفا أن بقية المسلحين وجدوا على الحدود مع دولة جنوب السوان التي انفصلت في يوليو/ تموز الماضي .

وناشد السفير السوداني المجلس المساعدة في الضغط على الجماعات المتمردة التي لم تلحق بالعملية السلمية للجلوس إلى مائدة التفاوض للتوصل إلى تسوية نهائية.

كما طالب المجلس أيضا بالضغط على حكومة جنوب السودان لوقف تقديم المساعدة للجماعات المسلحة التي تجد ملاذا لها هناك.

المصدر : أسوشيتد برس

التعليقات